istanbul escort
شبكة الاعلام المقاوم - الطباطبائي: العصائب اوقفت نزيف الدم في العراق.. وجريمة قتل الشهيد العلياوي لن تمر دون حساب

الطباطبائي: العصائب اوقفت نزيف الدم في العراق.. وجريمة قتل الشهيد العلياوي لن تمر دون حساب

شبكة الاعلام المقاوم...

أكد نائب الامين العام لحركة عصائب أهل الحق السيد محمد الطباطبائي، الأحد، أن دماء الشهداء أفشلت مخططات الاعداء وحفظت البلاد.

وقال السيد الطباطبائي، خلال الذكرى الأولى لاستشهاد الشهيد وسام العلياوي، إن “عصائب أهل الحق استطاعت ان توقف نزيف الدم، وتم استهدافها وهي في قمة حركتها وعزتها، لكن فضح الله مخططهم”.

وأضاف، أن ” دماء الشهداء هي التي افشلت مخططات الاعداء وكانت من اهم عوامل حفظ البلاد”، مؤكداً أن “جريمة قتل الشهيد العلياوي لن تمر دون حساب، فقد كشفت لنا هذه الواقعة عن مواطن خلل ونقاط ضعف متعددة تستدعي منا ان نشخصها بدقة وموضوعية ونضع لها الحلول الناجعة المناسبة”.

وأوضح السيد الطباطبائي، أن “مواطن الخلل تسببت من قبل بإحداث جسام وخطيرة اثرت وتؤثر على حاضر العراق ومستقبله ما لم توضع لها المعالجات الدقيقة”.

وحمل السيد الطباطبائي الحكومة والقيادات السياسية والبرلمان مسؤولية الحفاظ على العراق من الهجمات.

وقال: “نحمل الحكومة العراقية واجهزتها الامنية كافة، كما نحمل القيادات السياسية والحزبية ومجلس النواب مسؤولية الحفاظ على العراق وحمايته من الهجمات التي تستهدفه من كل جانب”.

ولفت إلى “أنه “لا يصح ان نكتفي بالتفرج على ما يجري ونترك لكل من هب ودب ان يعبث بأمن الناس ويهدد حياة المواطنين ومستقبلهم”.

وطالب السيد الطباطبائي، لجان التحقيق بالجرائم بـ” الكشف عن ما توصلت اليه لإحقاق الحق وسيرهم على مسارهم الصحيح، فلم يعد هناك وقت للمجاملات السياسية على حساب حقوق المظلومين”.

وأكد وقوف الادارة الامريكية والمخابرات الاسرائلية فضلا عن الاموال الخليجية وراء الادوار والمشاهد التخريبية التي رافقت التظاهرات الشعبية في العراق.

واشار إلى ، ان “ان حادثة استشهاد العلياوي وشقيقه العام الماضي تعتبر جريمة، “لافتا الى ان” اعدام الفتى بساحة الوثبة وسط بغداد والتمثيل بجثمانه ايضا جريمة مروعة وكذلك الحرق و الهدم والاعتداء على الممتلكات العامة”.

وتابع، ان ” ان الادوار التخريبية التي جرت والمعلومات التي تم جمعها عن تحول المطالب الدستورية الى حجة وغطاء لتمرير مشروع تدمير العراق وتعطيل مؤسساته وشل الحراك فيه وقفت وراءه الادارة الامريكية والمخابرات الاسرائيلية والاموال الخليجية “. انتهى ح 

اترك تعلیق