خاص.. تحذير من مخططات جر العراق إلى الفوضى لتمرير مشروع "التطبيع"

شبكة الإعلام المقاوم/ خاص

أكد المحلل السياسي، مؤيد العلي، اليوم السبت،  ان تحركات عصابات داعش الإجرامية وتنفيذها عمليات ارهابية ببعض مناطق العراق ليست بعيدة عن الحراك السياسي الساعي لإضعاف منظومة الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، فيما حذر من محاولات جر العراق إلى التطبيع.

وقال العلي في تصريح لـ/شبكة الإعلام المقاوم/، ان "نشاط خلايا داعش في بعض مناطق البلاد هدفه بث الروح لدى عناصر هذه العصابات التي تكسرت مخططاتها على يد الحشد والمقاومة"، مؤكدا ان تلك المحاولات ليست بعيدة عن التحركات السياسية التي تحارب الحشد الشعبي وتحاول إضعافه".

وأشار إلى ان "تصريحات الوزير السابق هوشيار زيباري وبعض الساسة الكرد تتوافق مع طروحات السفارة الأمريكية التي تريد تهيئة رأي عام لشيطنة الحشد الشعبي والمقاومة وبالتالي تعطي اندفاعا لعصابات داعش وتشجعها على القيام بعملياتها الإرهابية  وإشغال القطعات الأمنية واستخدامها كورقة ضغط لإخلال الوضع الأمني بالعراق خاصة مع تزايد الدعوات السياسية والشعبية لإخراج القوات الأمريكية المحتلة من اراضينا".

وحذر العلي، من مخططات لجر العراق إلى الفوضى والاقتتال وخلق ثغرات أمنية ومجتمعية وسياسية لتمرير مشروع التطبيع مع الصهاينة.انتهى/62أ

اترك تعلیق