thy uçak bileti
frisuren mittellang 2020 bob
شبكة الاعلام المقاوم - الإعلام السعودي القذر.. ممثل طائفية آل سعود

الإعلام السعودي القذر.. ممثل طائفية آل سعود

شبكة الإعلام المقاوم/ تقارير ومقالات

بالطبع هذه ليست المرة الاولى، التي يحاول من خلالها ال سعود الاساءة لمقدسات ورموز العراق والشيعة، عبر وسائل اعلامهم الخبيثة، وهذا اكثر ما يستطيعوا فعله، بعد ان فشلوا في كثير من المحاولات التي تحاول النيل من العراقيين.

آخر ما فعلته اسرة ال سعود، هي الاساءة لسماحة اية الله العظمى السيد علي السيستاني دامت بركاته، من خلال كاركتير ليس له أي مناسبة، ولا اشارة تبيح لهم زج اسمه او محاولة النيل منه.

هذه المحاولات السعودية، ما هي الا محاولات لجس نبض العراقيين، واخضاعها للتجربة، ليروا ما هي ردود الفعل، فاذا كانت ضعيفة استمروا بها، واذا كانت قوية، يعتذرون ببيان سخيف كما فعلت صحيفة الشرق الاوسط السعودية، المعروفة بتقمصها تبني السموم الطائفية لال سعود .

ان اسرة ال سعود التي سلطتها الاقدار بان تحكم نجد والحجاز، لا تفقه بالسياسة الا التبعية لاسيادهم الامريكان، والا لو كانوا يفقهون بالسياسة، لكانوا كسبوا ود العراقيين بدلا من الاساءة لرموزهم الدينية والوطنية.

فهذه السموم الاعلامية التي تبث بين الفينة والاخرى، لا يمكن لها الا وان تعمق الهوة بينهم وبين العراقيين، وهم لا يعلمون بان العراق هو رئة المنطقة وصمام امانها، فاذا انتهى العراق لا سامح الله، فلن تبقى السعودية.

واذا عدنا لردود الفعل على الكريكتير المسيء لسماحة السيد حفظه الله، فقد جاء سريعا، ومن نخب سياسية وشعبية واكاديمية.

فقد علق رئيس تحالف الفتح هادي العامري، على الفعل القبيح لصحيفة الشرق الاوسط السعودية بعد اساءتها للمرجعية الدينية المتمثلة بالسيد علي السيستاني.

وقال العامري في بيان تلقته “العهد نيوز” نسخة منه، إنه “مرة اخرى يتجاوز النظام الجاهل نظام ال سعود كل الخطوط الحمراء والقيم العليا للشعب العراقي بعد تطاوله المشين على مقام المرجعية الرشيدة المتمثلة بالامام علي السيستاني عبر النافذة الصفراء (صحيفة الشرق الاوسط)”.

وأضاف أن “هذا التطاول يعد استخفافا بمشاعر الملايين سنة وشيعة مسلمين ومسيحيين داخل العراق وخارجه وكل من يعرف الدور الابوي الكبير للامام السيستاني، في المحافظة على السيادة الوطنية وحرصه الكبير على الوحدة الوطنية ودوره العظيم في حماية العراق من الارهاب الداعشي والجميع يعترف انه لولا فتوى المرجعية الرشيدة لكان العراق في خبر كان”.

وأوضح العامري، أن “هذه الاعمال القبيحة خير دليل على وجود نهج خارجي ضال يحاول ان ينال من الدور الوطني والابوي الذي دأبت عليه المرجعية الرشيدة في البلاد وهو دليل اخر على تعمد النظام السعودي الاستمرار باجنداته المشبوهة وحقده الدفين ومعاداته لكل من يسعى الى الحفاظ على العراق وسيادته ودعم وحدته الوطنية”.

وأكد أن “هذا الفعل القبيح يضاف الى اعمالهم القبيحة الاخرى وتدخلاتهم السافرة في الشأن العراقي وهو تحصيل حاصل للسلوكيات المنحرفة للمسيرة العدوانية لمملكة الشر التي كانت قد بدأتها منذ سنوات عبر ارسالها الاف الانتحاريين والسيارات المفخخة التي حصدت ارواح الالاف من الشعب العراقي العزيز والتي مازالت دماؤهم الطاهرة لم تجف ولازال المشهد الدموي لسياراتهم المفخخة خالدا في ذاكرة العراقيين”.

وبين العامري، أنه “في الوقت الذي ندين فيه هذه الاساءات المتكررة لهذا النظام الدموي على مقام المرجعية الرشيدة، فاننا نطالب الحكومة وعبر وزارة الخارجية بموقف رسمي واتخاذ الاجراءات كافة اللازمة لرد على هذه الاساءة الكبيرة والتطاول المشين على مقام المرجعية السامي وندعو القوى الوطنية والشعبية كافة لاتخاذ الموقف اللازم تجاه العدوان”.

من جانبه قال عضو المكتب السياسي لكتلة الصادقون محمود الربيعي، ان السعودية شر مطلق ضد العراق والشيعة وبقرة حلوب لامريكا واسرائيل

واشار الربيعي في تغريدة له بمنصة ” تويتر” ، تابعتها “العهد نيوز”، ” بعد تطاولها على الشهيد القائد المهندس وقبلها على الشرف العراقي الحسيني هاهي تكرر اسائتها ضد المرجعية العليا للعالم الاسلامي  السيد السيستاني دام ظله الشريف” .

فيما انتقد ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، ما اقدمت عليه صحيفة الشرق الأوسط السعودية من اساءة الى المرجع الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني بكاركاتير “مشين”.

وطالب الناشطين بموقف صريح من الجهات العليا في العراق لاتخاذ كافة الاجراءات القانونية والرادعة لكل من يحاول الاساءة الى المرجعية الدينية.

الى ذلك دعا النائب عن كتلة الصادقون النيابية  نعيم العبودي، الحكومة العراقية الى رد واضح ومناسب على اساءة صحيفة سعودية بحق المرجع الديني السيد السيستاني”.

وقال العبودي في تغريدة له بمنصة تويتر، تابعتها “العهد نيوز”، ” جريدة الشرق الأوسط تنشر هذا الصباح كاريكاتورًا يسيء لأكبر شخصية دينية شيعية وعراقية، وتتطاول على مقدسات العراقيين بوقاحة وابتذال”.

وتساءل،”هل هي رغبة بمزيد من التورط في أتون الصراع المذهبي في المنطقة؟؟ “.

واضاف، ” نحتاج إلى رد واضح ومناسب من قبل الحكومة العراقية على هذا السلوك المشين”.انتهى/ ر

اترك تعلیق