thy uçak bileti
شبكة الاعلام المقاوم - إيران تكسر رقبة ترامب

إيران تكسر رقبة ترامب

شبكة الإعلام المقاوم..
 

يصاب المراقب بالصدمة من حجم الصلف الامريكي في ظل ادارة الرئيس الامريكي دونالد ترمب، فبعد ان اعلن قبل اكثر من عامين انسحابه من الاتفاق النووي الموقع بين ايران ومجموعة 5+1، نراه اليوم يهدد بوصفه عضوا في الاتفاق ، بإعادة فرض العقوبات الاممية على ايران في حال لم يتم تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران والذي ينتهي في تشرين الاول/ أكتوبر القادم وفقا للاتفاق النووي.

أمريكا التي وصف رئيسها الاتفاق النووي بانه اسوأ اتفاق في تاريخ امريكا وانسحب منه رسميا وامام العالم اجمع، واعاد فرض العقوبات الامريكية الاحادية الجانب على الشعب الايراني، بينما ظلت ايران ملتزمة بالاتفاق رغم الانسحاب الامريكي والتقاعس الاوروبي وعلى مدى اكثر من عامين، الا ان ممثلة ترامب في الامم المتحدة تخرج على العالم وتتهم ايران بانتهاك الاتفاق النووي!! وقرار مجلس الامن 2231 !!، وتقترح على البلدان الاعضاء مسودة قرار يهدف الى تمديد الحظر التسليحي المفروض على ايران.

وقاحة الموقف الامريكي اثار حفيظة حتى الاتحاد الاوروبي ، الذي اكد على لسان مسؤول سياسته الخارجية جوزب بورل، انه لا يحق لامريكا الادعاء بانها ماتزال عضواً في الاتفاق النووي والتعامل في اطاره مع موضوع الحظر التسليحي بعد ان انسحب ترامب رسميا منه.

وبشان موضوع تمديد الحظر التسليحي اكد بورل ان الجميع متفقون على ان فترة الحظر محددة و ترتبط بجدول زمني معين.

روسيا والصين كان موقفها اكثر وضوحا ازاء الصلف الامريكي، فقد بعث كل من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الصيني وانغ يي رسالتين لمجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بعد التهديد الامريكي مباشرة، حيث اعتبر لافروف في رسالته ما تقوم به امريكا غير مقبول وغير مسؤول وسخيف، بينما اكد وانغ يي، أن واشنطن لم يعد من حقها أن تطالب بتطبيق العودة السريعة للحظر على ايران لأنها لم تعد طرفاً في الاتفاق النووي، وإصرارها على الحقوق المنصوص عليها في قرار الأمم المتحدة أمر مرفوض.

اما ايران، التي كان ترامب يظن انها سترضخ وترفع الراية البيضاء بمجرد ان يضغط بركبته على رقبتها، كما تفعل شرطته العنصرية مع الاقليات العرقية والدينية في امريكا، ما حدث لها بعد اكثر من سنتين على سياسته الارهابية الهادفة لخنق الشعب الايراني، هو انها اسقطت طائرة غلوبال هوك ، درة تاج صناعته العسكرية ليلا وعلى ارتفاع 20 الف متر فور دخولها الاجواء الايرانية بصاروخ اطلقته منظومة دفاع ايرانية صرفة، ودكت عشرت الصواريخ الايرانية قاعدة عين الاسد الامريكية في العراق دون ان تتمكن كل رادارته من رصد الصواريخ ولا حتى اعتراضها.

ايران التي اراد ترامب خنقها نجحت في اذلال امريكا وتمريغ انفها بالوحل عندما انقذت فنزويلا من الخنق الامريكي وارسلت اليها خمس ناقلات نفط محملة بالبنزين والوقود، في تحد واضح للاسطولين الامريكيين الخامس والرابع ، فلم تتجرأ اي قطعة من قطعها العسكرية على اعتراض اي ناقلة نفط ايرانية، رغم تهديد بعض قادة امريكا من السياسيين والعسكريين.

لا تفصلنا عن الانتخابات الامريكية سوى خمسة اشهر، وترامب الذي اراد خنق ايران، تكسرت ركبته بفضل مقاومة الشعب الايراني، فبات يتعثر مخنوقا في ازمات كورونا وتداعياتها الكارثية على الاقتصاد الامريكي، وانخفاض اسعار النفط الى مستويات قياسية، والاحتجاجات التي تعم اغلب الولايات الامريكية تنديدا بسياساته العنصرية، وتمرد العديد من السناتورات والنواب في الحزب الجمهوري ورفضهم دعم ترامب في الانتخابات الرئاسية القادمة.انتهى/ ر

اترك تعلیق