السعودي والإمارات و"إسرائيل" تشارك بدعاية الحرب ضد إيران

دعا الكاتبان ستيفن سايمون وجوناثان ستيفنسون امريكا إلى الابتعاد عن الدخول في حرب مع إيران، قائلين إن اعتبار إيران عدوا إستراتيجيا لا معنى من وجهة نظر العلاقات الدولية، سوى انه ياتي بدفع من دول خارجية.

وذكر الكاتبات بمقال مشترك في موقع "فورين افيرز"، نشر اليوم الثلاثاء، "أنه لا توجد إجابة مفهومة لتوجه واشنطن المعلن تجاه إيران ما عدا رغبة إسرائيل والسعودية ودولة الإمارات التي تبثها في الكونغرس عبر اللوبي الذي يضغط لتحقيق سياسات هذه الدول".

وأشار الكاتبان إلى هوس الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمحو آثار سلفه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، بما في ذلك العلاقة العادية مع إيران بالإضافة إلى إغراء مساعديه المتشددين والقوى الأجنبية النافذة له بأن بإمكانه إعادة تشكيل النظام الإقليمي بسرعة وبسهولة مثلما أغرى مساعدو الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش رئيسهم وزينوا له غزو العراق في 2003.

واكد الكاتبان أن "الرياض وأبو ظبي وإسرائيل منخرطة في حملة دعائية "بروباغاندا" لإقناع رئيس ساذج بأن إيران هي عدو خبيث في طريقه للسيطرة على أربع عواصم عربية، بغداد وبيروت ودمشق وصنعاء".

اترك تعلیق