تقرير بريطاني: فيس بوك يسمح بالخطاب المعادي للمسلمين والمهاجرين

كشف تقرير الصحفي الامريكي، أندرو غرين، المتخصص بتغطية قصص حقوق الانسان، عن ابقاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" على المنشورات المعادية للمسلمين رغم اعلانه وضع قيود على تلك المنشورات.

وقال غرين في تقرير له نشرته صحيفة "الاندبندنت" البريطانية وينقل عن فيلم وثائقي بثته القناة الرابعة، يظهر المشرفون عليه وهم يشرحون أن أي منشور يستهدف المسلمين بطريقة عنصرية يجب حذفه. ، لكن غرين يقول انه "وحسب وجهة نظر فيسبوك إذا كانت المنشورات تستهدف المهاجرين المسلمين على وجه التحديد، فيمكن الإبقاء عليها لأنها تعد بمثابة بيان سياسي. كما يكشف الفيلم أنه سيتم السماح بنشر الخطاب الذي يحرض على الكراهية والمحتوى العنيف الذي يتسم بقدر طفيف من التجريد".

واوضح التقرير ان "موقع فيسبوك ادرك أنه من المرغوب أن يقضي الأشخاص وقتًا أطول على الموقع خاصة إذا كان لديه نشاط تجاري يستند إلى الإعلانات، فهو بحاجة إليهم لمشاهدة الإعلانات ويرغب في أن يقضوا المزيد من الوقت على الموقع.

وتابع "لقد أدرك  فيسبوك أن الأشخاص المتطرفين هم مستخدمون ذوي القيمة الأكبر لأن أي شخص متطرف قد يجذب 50 ​​أو 100 شخص آخر. ونتيجة لذلك، ترغب شركة فيسبوك في نشر أكبر قدر ممكن من المحتوى المتطرف".

اترك تعلیق