تقرير يكشف عن اسباب اخفاق السعودية في عدوانها على اليمن

نشرت صحيفة "هاآرتس" العبرية، تقريرا لها يكشف عن اسباب اخفاق السعودية والامارات في تحقيق اهداف عدوانهما العسكري ضد الشعب اليمني رغم القدرات العسكرية الهائلة والدعم الذي توفره الولايات المتحدة والدول الأوربية مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي نشر اليوم الخميس، ان "قدرات الجيش السعودي المحدودة معروفة. وعلى الرغم من ميزانيته ومشتريات الأسلحة واسعة النطاق، فإنه يعاني من نقص في الخبرة والاعتماد على التزود بالوقود ونقل الإمدادات من الولايات المتحدة، ومن مشكلة القوى البشرية".

ونقل التقرير عن يوئيل جوزانسكي، الباحث البارز في معهد دراسات الأمن القومي بجامعة تل أبيب، قوله:"لم يخوضوا حربًا منذ عام 1991، بينما على الجانب الآخر يمتلك الحوثيون عقودًا من تجارب حرب العصابات والقتال في هذه التضاريس الوعرة".

ويضيف جوزانسكي ان الجيش السعودي يمتلك بنية تشغيلية مركزية للغاية، وهي سمة مشتركة في العديد من البلدان الديكتاتورية، حيث تأتي القيادة والولاء من الأعلى. الأمراء وغيرهم من أفراد العائلة المالكة لا يخدمون باعتبارهم جنودًا، وهي عدم مساواة لا تساعد في رفع الروح المعنوية بين القوات.

وتختم الصحيفة تقريرها بالقول: "إن عدم قدرة التحالف العربي على الفوز أو حتى التقدم في اليمن لديه تشخيص ذو شقين: حقيقة أن الحوثيين في موقع جيد لصد القوات الأجنبية المقاتلة. وحقيقة أن الجيش السعودي يعاني من عدم فعاليته النظامية – على الرغم من الجهود التي تبذلها الإمارات لجلب قوتها في الحرب".

اترك تعلیق