مثقفون ودبلوماسيون عرب يدعون الى وقف العدوان السعودي خلال الأشهر الحرم

أطلق مثقفون ودبلوماسيون عرب نداء من أجل وقف العدوان السعودي الاماراتي على الشعب اليمني لمدة ثلاثة اشهر حفاظا على المدنيين الذين اصابتهم المجاعة بسبب الحصار البري والبحري والجوي المفروض من قبل العدوان.

ودعا المثقفون أبناء اليمن ومختلف الأطراف المعنية بالحرب إلى النزول من أعلى الشجرة والوقف الفوري لكافة العمليات العسكرية، لكن شجرة الحرب الزقوم لا تزال ترمي اليمن بثمرات مُرّة.

وأهاب المثقفون العرب بكل أطراف المعادلة اليمنية اتخاذ قرار "صار حتميا وضروريا ولا يجوز أن يتأخر" بوقف الحرب، وبدء "هدنة لمدة ثلاثة أشهر، يتم خلالها الاستجابة إلى الجهود الدولية والإقليمية والعربية والقوى الوطنية اليمنية، التي تسعى إلى إنهاء النزاع وإيجاد صيغة للتوافق الوطني عبر الحوار".

وتضمنت قائمة الموقعين على النداء مجموعة من المثقفين من السودان والأردن والعراق وفلسطين والمغرب ومصر وسلطنة عمان والجزائر وتونس، من بينهم رئيس الوزراء السوداني الأسبق الإمام الصادق المهدي، ورئيس وزراء الأردن الأسبق عبد السلام المجالي، ورئيس تيار الحكمة الوطني بالعراق عمار الحكيم، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح بفلسطين عباس زكي، ومحمد طلابي كاتب ومفكر مغربي، وحسن نافعة كاتب مصري، ومندوب عُمان في مجلس التعاون الخليجي بالرياض سابقًا سيف المسكري، وعضو المجلس الوطني بالجزائر صالح قوجيل، ورئيس مجلس النواب التونسي سابقا مصطفى بن جعفر.

وناشد الموقعون الى وقف سفك الدم اليمني خصوصا في الأشهر الحرم (ذي القعدة وذي الحجة ومحرم ورجب) التي كان العرب -حتى في جاهليتهم- يعظمونها ويتجنبون الاقتتال فيها.

اترك تعلیق