المقاومة في القطيف تستذكر ثلاثة شهداء اعتلوا أثناء المواجهة مع سلطات آل سعود

استذكرت المقاومة الإسلامية في القطيف الخميس، سيرة ثلاثة شهداء اعتلوا أثناء المواجهات مع سلطات ال سعود، في الذكرى السنوية الثانية لاستشهادهم.

وقال موقع ثوار النمر في بيان حصلت عليه (شبكة الإعلام المقاوم) انه "في مثل هذا اليوم من العام الماضي أقدمت سلطات آل سعود على جريمة بحق أهالي القطيف والمقاومين وهي إغتيال ثلاث من الشباب المجاهدين في كمين غادر في مدينة سيهات من خيرة شباب القطيف وهم :الشهيد جعفر المبيريك ، الشهيد حسن العبد الله ، الشهيد صادق الدرويش".

وأضاف ان "ثوار النمر والمقاومة الإسلامية في القطيف تجدد إدانتها وبشدة الجريمة التي ارتكبتها القوات السعودية باغتيال شباب القطيف".

 وتابع "ان سبب استهداف المقاومين في القطيف، هو لمطالبتهم بحقوقهم المهدورة، ودفاعهم عن أنفسهم وأعراضهم وأرضهم"، لافتاً إلى "إن ثبات المجاهدين واستشهادهم سيهدم مملكة آل سعود وستبقى جرائمهم عار يلاحق هذا النظام الفاسد الذي قام بالمجازر والمذابح منذ نشوءه حتى الآن".

وجدد البيان"العهد للشهيد القائد الشيخ الشهيد نمر باقر النمر وإلى جميع شهداء المقاومين الأبرار".

يذكر ان مدينة العوامية التابعة لمحافظة القطيف شهدت في عام 2017 اشتباكات محتدمة بين المقاومة و السلطات السعودية، انتهت بتهديم البنى التحتية للمدينة واستشهاد العشرات من أبناءها.

اترك تعلیق