صحفيون سعوديون يصطفون مع إسرائيل ويبررون جرائمها ضد الشعب الفلسطيني

اصطف عدد من الكتاب والصحفيين السعوديين مع الكيان الصهيوني، تزامناً مع الجرائم التي يرتكبها على حدود غزة، مبررين تلك الجرائم بدافع العداء مع إيران.

وعلق الصحفي السعودي "تركي الحمد" على المجرزة التي نفذتها إسرائيلي في قطاع غزة، في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر" تابعتها (شبكة الإعلام المقاوم) "لو كانت مقاومة حقة للاحتلال لما تأخر أحد في الوقوف معها، كما يقف المرء مع صاحب الحق في كل مكان لكنها مناورة إيرانية عبر حماس" بحسب وصفه.

اما الكاتب في صحيفة "الجزيرة" محمد آل الشيخ، فقال: "لو دارت حرب بين إسرائيل وإيران، فمن ستقف معه؟ قلت، وبلا تردد: طبعا سأقف بكل قوة مع إسرائيل، وسوف أساندها قدر ما أستطيع".

وأضاف: "صراعنا مع إيران صراع مصيري ومعركتنا معها معركة مصيرية، تتعلق بوجودنا، من مصلحتنا أن تزول، ولا يهمنا من يقوم بهذه المهمة، فسأقف معه كائناً من كان بكل قوة وسأناصره قدر استطاعتي".

من جهته كتب عبد الرحمن الراشد، في صحيفة "الشرق الأوسط" مقالاً بعنوان "صعود إسرائيل إقليمياً"، تحدث فيه عن صعود اسرائيل اقليمياً، ووصفها بالشرطي الذي سيحمي المنطقة".

يذكر ان صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية احتفت قبل أيام بتغريدات الحمد، وبمقال للراشد، مؤكدة أن "العالم العربي يقف اليوم مع إسرائيل ضد إيران".

اترك تعلیق