شبكة الاعلام المقاوم - بعد فشل الاتفاق مع الشركة الأميركية.. الحشد الشعبي ينشئ أكبر ساتر ترابي لتأمين الفرات الاوسط والطريق الدولي 

بعد فشل الاتفاق مع الشركة الأميركية.. الحشد الشعبي ينشئ أكبر ساتر ترابي لتأمين الفرات الاوسط والطريق الدولي 

أعلن المعاون التنفيذي لهيئة الحشد الشعبي أبو علي الكوفي، الاثنين، عن البدء بإنشاء أكبر ساتر ترابي للفصل بين مناطق غرب الأنبار والفرات الاوسط، فيما أكد أن الساتر يمتد لنحو 300 كم لتأمين طريق (بغداد-دمشق-عمان) الدولي.
وقال الكوفي في بيان تلقته "شبكة الإعلام المقاوم"، إن "الساتر الذي تعمل عليه أكثر من 170 آلية و500 منتسب في صفوف الهندسة العسكرية سيكون الحد الفاصل بين مدن أعالي الفرات والفرات الاوسط وجنوب الفرات وحتى العاصمة بغداد".
وأضاف الكوفي، أن "السقف الزمني للساتر الترابي الضخم هو 10 ايام بعمق 300 كم لتأمين الطريق الدولي بين بغداد ودمشق وعمان المار بمدينة بالرمادي والمنتهي بمنفذي طريبيل والوليد الحدوديين".
وتابع الكوفي، أن "امن مناطق الفرات الأوسط مرهون بالسيطرة على أعالي الفرات بما فيها عنة وراوة وعكاشات كونها امتداد لمدينة الرقة السورية"، مؤكدا أن "الحشد الشعبي سيعمل على قطع طرق داعش في تلك المناطق وفتح الطريق الدولي للمدنيين والارتال العسكرية التي تستعد لعمليات تحرير مناطق غرب الانبار".
وأكد النائب عن التحالف الوطني جاسم البياتي في وقت سابق من اليوم الاثنين فشل المفاوضات بين الحكومة الاتحادية والشركة الأميركية التي كان من المقرر أن تتولى مهام تأمين الطريق الدولي السريع في الأنبار بفعل الضغط الشعبي الذي مورس ضد تولي الشركة التي قتلت العراقيين أمن الطريق السريع. 
وتسعى الادارة الأميركية إلى إعادة بعض الشركات المتورطة بقتل العراقيين وارتكاب مجازر وانتهاكات بحقهم إلى العراق وتسليمها ملف تأمين الطريق الدولي السريع بينها شركة "بلاك ووتر" سيئة الصيت، لكن ذلك جوبه برد فعل شعبي وسياسي غاضب.

اترك تعلیق