شبكة الاعلام المقاوم - تقرير أمريكي يتحدث عن التفوق الايراني: مرحلة ما بعد سليماني لن تكون آمنة

تقرير أمريكي يتحدث عن التفوق الايراني: مرحلة ما بعد سليماني لن تكون آمنة

شبكة الإعلام المقاوم..

اكد تقرير أمريكي، الخميس، أن اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني والحاج ابو مهدي المهندس، سيؤدي الى تقويض الاستراتيجية الأميركية في المنطقة على المدى الطويل، مبينا أن عملية الاغتيال وحدت الشعب الإيراني بشكل غير مسبوق.

وذكر التقرير الذي نشره موقع”ريل كلير ديفنس” المتخصص بالشؤون العسكرية الامريكية وتابعته /شبكة الإعلام المقاوم/ إن “اقدام الولايات المتحدة على اغتيال الجنرال قاسم سليماني سيكون له تداعيات طويلة الاجل كانت بدايتها فقط طلب البرلمان العراقي بانسحاب القوات الامريكية والضربة الصاروخية الايرانية وتوحد الشعب الايراني وراء قيادته وهو دعم لم تشهد له ايران مثيلا من قبل”.

وأضاف، أن “الاعتقاد الامريكي بان اطلاق النار على واحد من اكثر الشخصيات الوطنية بالنسبة لبلاده والرد الإيراني على وفاته سيهدأ الامور بتدمير العديد من الطائرات الأمريكية بدون طيار والمخازن ستكون بمثابة سوء تقدير كبير ؛ سيكون استجابتهم على المدى الطويل قاتلة ومزعزعة للاستقرار وداخل منطقة الصراع الرمادية”.

وأوضح التقرير، أن “القرار التكتيكي باغتيال سليماني سيقوض الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة ، إلى جانب فقدان أي أمل بمستقبل أكثر استقرارًا للشرق الأوسط، فقد اسهم في زيادة الوحدة الإيرانية مما تعني خطرًا أكبر ومستمرًا على الأفراد الأمريكيين في المنطقة”.

ولفت إلى أن “وزير الدفاع الامريكي قدم مبررات تكتيكية قصيرة الاجل لاسباب اغتيال الجنرال سليماني لكنه في ذات الوقت اهمل التداعيات الاستراتجية الطويلة الامد لهذه العملية في المنطقة لأن عملية القضاء على القائد لن تؤدي الا الى تعطيل مؤقت للقدرات لكن عملية التخطيط الاستراتيجي لن تتوقف لدى الجانب الاخر وبالتالي فانها تسير بغض النظر عمن هو المسؤول”.

وبين التقرير الى أن “عملية الاغتيال وحدت من صفوف الشعب الايراني وهذه المرة في حالة من الحزن والغضب – حيث انضم أشخاص من جميع أنحاء الطيف السياسي والديني إلى الحزن على وفاته. والأهم من ذلك أن الإيرانيين تخطوا خطوة وراء الحكومة التي تعهدت بالانتقام وبالتالي فان صناع السياسة في الولايات المتحدة ، قد منحو نظام الجمهورية الاسلامية قوة أمضوا سنوات في محاولة أصعب لتشتيتها وهي الوحدة الوطنية”.

واشار تقرير الموقع الأمريكي الى أن “ما قاله وزير الدفاع الامريكي بشأن اغتيال الجنرال سليماني بانه كان يمثلا هدفا مهما من وجه النظر الامريكية ، لكن ليس كل هدف “مشروع” يكون بالضرورة هو الهدف الأفضل أو الأكثر ذكاءً وربما كان اتخاذ القرار سهلاً ، لكن في الواقع ومن الناحية الاستراتيجية لم يكن من المفترض أن يكون”. انتهى/ ر

اترك تعلیق