شبكة الاعلام المقاوم - نجاة ١٧٢ زائراً للعتبات المقدسة في النجف ودمشق من الموت بالصواريخ الإسرائيلية

نجاة ١٧٢ زائراً للعتبات المقدسة في النجف ودمشق من الموت بالصواريخ الإسرائيلية

كشفت وزارة الدفاع الروسية، الأحد، عن نجاة ١٧٢ راكباً كانوا على متن طائرة تستعد للهبوط في مطار الدمشق الدولي من الموت سبب صواريخ إسرائيلية، جميعهم من إيران والعراق وسوريا، كانوا يقومون برحلات إلى الأماكن المقدسة في محافظة النجف والسيدة زينب في دمشق،

وذكرت الوزارة في بيان، أن "طائرة الخطوط الجوية السورية إيرباص-320، تقل 172 راكبا كانت تستعد للهبوط في مطار دمشق الدولي وكادت تتعرض لنيران الدفاع الجوي السوري، الذي صد الهجوم الإسرائيلي بالقرب من دمشق، وتم نقل الطائرة إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية".

واضاف البيان "بفضل عمليات لمراقبي مطار دمشق والتشغيل الفعال لنظام مراقبة الحركة الجوية الآلي، تمكنوا من إخراج طائرة الركاب ايرباص - 320 من منطقة نيران الدفاع الجوي السوري والهبوط بأمان في أقرب مطار بديل - في قاعدة حميميم الجوية الروسية".

وكشفت وزارة الدفاع الروسية التسلسل الزمني دقيقة بدقيقة لما حدث.

ونشرت قناة "زفيزدا" الروسية تسجيلات فيديو من الكاميرات الموجودة في القاعدة الجوية، والتي التقطت لحظات الهبوط والإقلاع للطائرة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية "عند الاقتراب من دمشق في الساعة 2.14 بتوقيت موسكو، أرسلت خدمة مراقبة المطار للطاقم إشارة "خطر" بسبب الهجمات الصاروخية الإسرائيلية على إحدى ضواحي العاصمة. وفي الساعة 2.15 بتوقيت موسكو، بقرار من قائد الطاقم، غيرت الطائرة مسارها بسبب استحالة الهبوط في المطار الدولي.

وكان على متن الطائرة 172 راكبا - مواطنون من إيران والعراق وسوريا كانوا يقومون برحلات إلى الأماكن المقدسة: النجف في العراق والسيدة زينب في دمشق. وأضافت الوزارة "من أجل ضمان سلامة الركاب المدنيين وبالنظر إلى التهديد الذي يمكن أن تتعرض له الطائرة بسبب الهجمات الصاروخية الإسرائيلية، تم إرسال طلب إلى القيادة العسكرية للقوات المسلحة الروسية في قاعدة حميميم الجوية للسماح لهبوط اضطراري على أراضي القاعدة الجوية". ووافقت قيادة القوات الروسية في سوريا على هبوط الطائرة المدنية، وأمنت للطائرة ممر جوي. انتهى ح 
 

اترك تعلیق