عضو بالأمن النيابية: استقرار ديالى مرتبط بإغلاق الثغرات ومنع تسلل عناصر داعش

اعتبر عضو لجنة الامن والدفاع النيابية النائب عبد الخالق العزاوي، الاثنين، هجوم نفط خانة شمال شرقي ديالى، دليلاً على خطورة ما اسماها بـ "نوافذ الشر"، مشدداً على ضرورة إيجاد الحلول لمنع تسلل داعش.

وقال العزاوي في حديث صحفي، تابعته (شبكة الاعلام المقاوم)، إن "هجوم تنظيم داعش الارهابي على نقاط مرابطة للحشد الشعبي في قاطع نفط خانة في اقصى شمال شرقي ديالى وسقوط شهداء وجرحى دليل على خطورة الثغرات الموجودة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين والتي تحولت الى نوافذ لتسلل داعش صوب المحافظة وتعزيز قدرات التنظيم البشرية".

واضاف العزاوي، أن "هجوم نفط خانة دليل اخر على خطورة نوافذ الشر في اشارة منه الى مناطق تسلل داعش من صلاح الدين صوب ديالى والمفتوحة منذ أشهر رغم تأكيدنا المتكرر على خطورتها وتداعياتها السلبية على امن المحافظة"، مؤكدا ان "امن واستقرار المحافظة بات مرتبط بإغلاق تلك الثغرات وايجاد حلول جذرية لمعالجة ملف التسلل الذي يقف وراء اغلب الهجمات الاخيرة ومنها نفط خانة".

وكان 6 من مقاتلي الحشد الشعبي استشهدوا واصيب 17 اخريين في هجمات شنها تنظيم داعش، أمس، على مواقع الحشد الشعبي في نفط خانة بمحافظة ديالى.

اترك تعلیق