الاسدي: الحشد الشعبي صقر الأمة وهيبة البلد وقصف مواقعه لن يمر مرور الكرام

شبكة الإعلام المقاوم..

أكد رئيس كتلة السند الوطني البرلمانية احمد الاسدي، الخميس، بأن دخول اسرائيل المجال العراقي يعد بمثابة اعلان حرب ضد العراق وشعبه وسيادته ومقدراته، معتبرا أن السكوت على العدوان ليس موقفا عقلانيا.

وقال الاسدي في بيان تلقت /شبكة الإعلام المقاوم/ نسخة منه، إن “استهداف مقرات الحشد في صقر وبلد اول الغيث التامري على فتيتنا وحشدنا وقادة الثورة والمقاومة ولن تكون تلك الاهداف اخر حلقات التامر علينا لكننا نعرف حجم مانملك وندرك مكامن قوتنا حيث العزيمة والاصرار والثبات على مبادىء الاستمرار والوطنية ومواجهة الاستكبار بكل ما اوتينا من قوة ولن تفل تلك العزيمة او يكسر اصرارنا تدمير كدس عتاد هنا او حريق في قاعدة هناك ..الحشد صقر الامة وهيبة البلد“.

واضاف، ان “تلك الفعلة الصهيونية والأمريكية لن تمر دون ان يكون لنا موقف صريح منها أولاً: على مستوى الدولة والجهات التنفيذية والتشريعية التي ادعوها من موقعي كنائب في البرلمان ورئيس كتلة التحرك دوليا وممارسة حقها الوطني في الدفاع عن سيادتنا التي تنتهك من قبل اسرائيل والقوى الداعمة لها“.

ودعا الاسدي إلى “التحرك العربي والدولي والاقليمي وتنشيط حركة الاعتراض على استهداف اجوائنا وحشدنا وامكاناتنا العسكرية التي تعرضت للتدمير”، مبينا ان  “خيار الرد يبقى مفتوحا لانهم ارادوها حربا مفتوحة والواجب الشرعي والوطني ايقاف تلك الحرب بروح الرد المفتوح“.

واكد الاسدي، ان “حلقات التآمر قد بدأت على الحشد ومكانته ودوره ومشروعه الوطني ومايمثل من رسالة في المقاومة والممانعة تظهر بقوة وتتحرك بنفس الشدة التي رايناها وشهدنا فصولها قبل خمس سنوات من الان عبر مسلسل التامر الداعشي لتدمير الدولة واسقاط التجربة العراقية الوطنية”. انتهى/ ر



 

اترك تعلیق