العراق لن يخفف أحكام الاعدام بحق الارهابيين الأجانب

شبكة الاعلام المقاوم..

أكد رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، أن الأحكام الصادرة بحق الارهابيين، وخصوصاً الفرنسيين في العراق، غير قابلة للتفاوض، مشيراً إلى أنه "من الممكن" نقل مزيد من الإرهابيين الى سوريا.

وقال عبد المهدي، في مقابلة مشتركة مع وسائل إعلام محلية وعالمية، "نحن لم نعط وعداً لأي دولة بأن نخفض أحكم الإعدام"، مضيفاً أنه في العراق "أحكام الإعدام أحكام قانونية وقضائية. أوروبا اتخذت القرار بإلغاء أحكام الإعدام، ونحن نقدر هذا الشيء، لكن لدينا خلاف".

وتابع رئيس الوزراء أنه "يتم بحث هذه الأمور بيننا باستمرار وبشكل متواصل، هم حريصون على مصالحهم ومصالح مواطنيهم، ونحن أيضاً حريصون على قوانيننا ومصالحنا ومصالح مواطنينا".

وشدد على أن "الجانب القضائي لن يجيز للدولة العراقية إعفاء أحد من هذا الأمر (الإعدام)، وهناك نقاشات ومباحثات، ينقلون إلى مكان آخر، يبقون هنا، يقيمون فترة في السجن، إلى آخره".

وأشارت مصادر حكومية عراقية في وقت سابق، إلى أن بغداد اقترحت محاكمة جميع الارهابيين الأجانب المعتقلين في سوريا، في مقابل مليوني دولار عن كل شخص، تدفعها دولته.

وأكد عبد المهدي، الخميس أنه "من الممكن" أن يتم نقل آخرين من سوريا إلى العراق.

وحكم على مئات الارهابيين الأجانب بالإعدام أو السجن المؤبد في العراق، بعد إدانتهم بالانتماء إلى تنظيم داعش، وبين هؤلاء 11 فرنسيا حكموا بالإعدام وثلاثة آخرون بالمؤبد، ولم يتم حتى الآن تنفيذ أي حكم إعدام، كما أن ألمانية استأنفت حكماً عليها بالإعدام وخفض إلى السجن المؤبد. انتهى – ح

 

اترك تعلیق