منشقون سعوديون : وكلاء مكتب التحقيقات الفيدرالية اتصلوا بنا لتبليغنا بوجود تهديد على حياتنا بعد مقتل خاشقجي

شبكة الاعلام المقاوم / ترجمة ...

اكد العديد من المنشقين السعوديين على نظام بن سلمان من المقربين لجمال الخاشقجي وغيرهم والذين يعيشون في الولايات المتحدة ان عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالية (FBI) اتصلوا بهم لتحذريهم من مخطط يستهدف حياتهم بعد انكشاف جريمة قتل المنشق والصحفي السعودي ".

وذكر موقع " ميدل ايست مونيتر " البريطاني في تقرير خاص ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم" أن " الزيارات بدأت بعد شهر من مقتل الخاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول ".

واضاف أن " اربعة معارضين سعوديين على الاقل في عدة مدن تم الاتصال بهم من قبل مكتب التحقيقات بالاضافة الى ناشط عربي لغرض تحذيرهم من التهديدات التي تواجههم ".

قال أحد الناشطين العرب الذين كانوا يعملون مع خاشقجي "لقد ابلغوني بانه تم وضع اسمك هنا في دوائر معينة وفي أوروبا".

من المعروف بالفعل أن وكالة الاستخبارات الأمريكية ووكالات الاستخبارات الأجنبية قد اتصلت بالاشخاص المقربين من خاشقجي في كندا والنرويج والولايات المتحدة بسبب مخاوف على حياتهم ، لكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الإبلاغ عن تورط مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي.

وقال معارض سعودي رفض الكشف عن هويته إنه" التقى عملاء في أوائل شهر تشرين الثاني الماضي وقلت لهم إنني خائف من التعامل معكم أيها الرجال لأن الحكومة الحالية عملت عن كثب مع ولي العهد محمد بن سلمان والحكومة السعودية".

بالمقابل كشفت التحقيقات أن " المملكة السعودية ساعدت ما لا يقل عن 20 سعوديًا يعيشون في الولايات المتحدة على تجنب الملاحقة القضائية والفرار من البلاد منذ عام 1988 وشملت التهم الموجهة إلى بعض السعوديين ، وكثير منهم من الطلاب الذين حصلوا على المنح الدراسية الممولة من الحكومة ، القتل والاغتصاب. لكن بدلاً من المثول أمام المحكمة ، تم نقلهم إلى خارج البلاد من قبل موظفي القنصليات السعودية ، وفق ما خلص إليه التحقيق".

واشار التقرير الى أن " وكالات إنفاذ القانون الأمريكية ، وفقًا للتحقيق ، تدرك ما كان يفعله السعوديون ، لكن الإدارات الأمريكية المتعاقبة فشلت في الضغط على الحكومة السعودية خوفًا من تعطيل تبادل المعلومات الاستخباراتية بين البلدين". انتهى/25 ض .

اترك تعلیق