في استطلاع جديد : 70% من الامريكان يرون ان مبيعات الاسلحة والعلاقة مع السعودية تضر بالامن القومي

شبكة الاعلام المقاوم / ترجمة ...

كشف استطلاع اجراه مجلس شيكاغو للشؤون العالمية أن غالبية الامريكان او ما يعادل 70 بالمائة منهم يرون أن مبيعات الأسلحة إلى الحكومات الأخرى تجعل امريكا  أقل أمانًا ، فيما يعتقد 50 بالمائة أن العلاقة مع السعوديين تضعف الأمن القومي للولايات المتحدة".

وذكر التقرير الذي ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم أن " هناك أغلبيات كبيرة قالت إن مبيعات الأسلحة جعلت الولايات المتحدة أقل أمانًا بغض النظر عن الانتماء السياسي. كان الجمهوريون أقل ترجيحًا للإجابة ، وكان الديمقراطيون أكثر احتمالًا ، لكن هناك إجماعًا واسعًا بين الأميركيين على أن مبيعات الأسلحة تعتبر ضارة بالأمن الأمريكي".

واضاف أنه " وفيما يتعلق بالسعودية والامارات، فان معظم الديمقراطيين والمستقلين يتخذون موقفًا معاكسًا، حيثرتعد المملكة السعودية واحدة من أفضل الأمثلة على كيفية ان مبيعات الأسلحة الأمريكية تسبب ضررا بالامن الامريكي  وأمن الشرق الأوسط. فهم لم يستخدموا الأسلحة الأمريكية فقط لقتل الآلاف من المدنيين في حرب عدوانية ضد جارهم في اليمن ، لكنهم ودويلة الإمارات قاموا بتحويل بعض الأسلحة التي باعتها الحكومة الامريكية إلى الميليشيات اليمنية وحلفاءها من الإرهابيين".

واضاف أن " التحالف العدواني السعودي الاماراتي على اليمن قد عزز من قوة  تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ، وقد قاتل التحالف السعودي ووكلائه إلى جانب أعضاء القاعدة في شبه الجزيرة العربية ، وسلحوهم ، وجندوهم ، ودفعوا لهم المال. فهل هناك حالة  أوضح من مبيعات الأسلحة الأمريكية التي تؤجج مباشرة المجموعات التي تهدد الولايات المتحدة وحلفائها من ذلك ؟ ".

واشار الى أنه " ربما سيثبت استطلاع مستقبلي معرفة مقدار معرفة الأميركيين حول كيفية قيام السعوديين وغيرهم بتمرير الأسلحة الأمريكية الصنع إلى أطراف ثالثة ، ثم طرح سؤال حول العلاقة السعودية مرة أخرى والذي سيثبت ان تلك العلاقة ليست ضارة فحسب للامريكان بل ومدمرة للامن القومي بوقوع تلك الاسلحة الفتاكة بيد الجماعات الارهابية عن طريق هذا التحالف المشؤوم" .

اترك تعلیق