فيا أبانا أجرنا إننا أرق.. قصيدتان في استشهاد أمير المؤمنين (ع)

شبكة الإعلام المقاوم..

قصيدتان للكاتب والشاعر حميد حلمي البغدادي في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب (عليه الصلاة والسلام).

إلى مقامِكَ يسعى العالَمُ الفطِنُ

 

عطشانَ اُنموذجٍ يحيا به الزمَنُ

 

فَاْرأَفْ حنانَيكَ يامولايَ مكرُمةً

 

يا ملهِمَ الخيرِ فالآفاقُ تحتزِنُ

 

عليكَ منّا سلامُ اللهِ مُنسحِباً

 

مِمَّنْ أضاعُوكَ والأيامُ مُمتحَنُ

 

فيا أبانا أجِرْنا إننا أرَقٌ

 

طولَ الحياةِ وإنّا اُمّةٌ تَهِنُ

 

واطلُبْ لنا العَفوَ والإحسانَ مغفِرةً

 

مِن قبلِ أنْ تنضبَ الأمصارُ والمدُنُ

 

إغفرْ لنا الذَّنبَ ذنباً دامَ يُرهِقنا

 

وامنُنْ علينا بأَمْنٍ إنّكَ السَكَنُ

 

ویا أبانا أنِرْ ظَلماءَ شِقوَتِنا

 

بمُستضيءٍ بهِ يُستنصَرُ الوطَنُ

 

إسْقِ الأنامَ رُواءً يزدهي ظَفَراً

 

على الشياطينِ مَنْ أهدافُهمْ فِتنُ

 

فقد سئِمنا مِن الإذلالِ مَظلُمةً

 

وحانَ ميعادُ مقدامينَ لم يهِنوا

 

أبناكَ هُم يا أبا الحَسَنينِ قاطبةً

 

وما سبيلُكَ إلّا المنهجُ الحَسَنُ

 

 

 

(٢)

 

 

ما فازَ الّا المُمسكونَ بنهجهِ

 

_______

 

فُجِعَتْ بكَ الدنيا ولمّا تَهجَعِ

 

يا بنَ الأعاظمِ والمقامِ الأرفعِ

 

تبكيكَ أعينُنا وملءُ قلوبِنا

 

وجْدٌ على عاصي البطينِ الأنزَعِ

 

ما فازَ الّا المُمسكونَ بنهجهِ

 

والتائقونَ إلى السبيلِ الأنجعِ

 

هو بيرقُ الايمانِ حيثُ تحالَفتْ

 

أهواءٌ اضطرمَتْ بما لم يُشرَعِ

 

للهِ نشكو الظالمينَ أمامَنا

 

والناهضينَ هدى الطريقِ المَهيَعِ

 

 

 

بقلم حميد حلمي البغدادي

اترك تعلیق