من يدعوا الى اقامة دولة شيعية للشيعة العرب في العراق

كتب / مهدي المولى ...

عند التدقيق والتمعن في هذه الدعوة الساذجة المتخلفة ومن يدعوا اليها ويسعى جاهدا من اجل تحقيقها يتضح لنا بشكل واضح وجلي انها جهات معادية للشيعة وتكيد لها سرا وابواق رخيصة وضيعة مأجورة بعضها محسوب كذبا على الشيعة حتى اسمائهم غير صحيحة لتضليل اصحاب النظرة السطحية ومع ذلك لم يجدوا من يلتفت اليهم لهذا يطبلون ويزمرون لانفسهم ولمن اجرهم من اجل ان يرموا لهم بعض الدولارات والكثير منهم ترك هذه اللعبة القذرة وتخلى عنها ولم يبق غير اسم غير معروف الاصل والفصل

نحن نسأل هذه الابواق الرخيصة لماذا لا تدعوا الى قيام دولة شيعية عربية في البحرين في الجزيرة في المنطقة الشرقية من الجزيرة فهؤلاء الشيعة العرب يتعرضون الى ابادة كاملة والى قمع واضطهاد لا مثيل له في التاريخ على يد ال سعود وكلابهم الوهابية وآل خليفة فانهم محرومون من ابسط حقوق الانسان ويعانون العزلة والاحتقار رغم ان نسبة الشيعة العرب في البحرين 80 بالمائة من نسبة سكان البحرين وان نسبة الشيعة العرب في الجزيرة اكثر من 25 بالمائة و99 بالمئة في المنطقة الشرقية لا ينظرون اليهم كبشر الا اذا تنازلوا عن انسانيتهم عن كرامتهم عن قيمهم

فالحركة الشيعية في كل مكان وفي كل تاريخها منذ نشأتها وحتى الآن لم تفكر ولم تسعى الى قيام دولة شيعية خاصة بل هدفها الذي تسعى اليه هو قيام دولة الحق والعدل دولة انسانية حضارية غايتها بناء حكومة ديمقراطية تعددية يختارها الشعب كل الشعب يقيلها اذا عجزت ويحاسبها اذا قصرت بناء حكومة تضمن للشعب لكل بني البشر المساوات في الحقوق والوجبات وتضمن لهم حرية الرأي والعقيدة

فالتشيع حركة انسانية حضارية اصلاحية تستهدف اقامة الحق وازالة الظلم فالحكومة الاسلامية في ايران تمثل الانسان الحر المتحضر وهذا هو دستور الحركة الشيعية منذ صرخة ابي ذر الغفاري وحتى صرخة الامام الخميني

من لم يخرج على الحكومة الظالمة الجائرة بقول او فعل فانه عاصيا لله وكافرا بقيم الانسان على خلاف دين الفئة الباغية دين ال سفيان قديما ودين الوهابية الظلامية دين ال سعود التي تعتبر الخروج على الحكومة الظالمة الجائرة عصيانا وتمردا على ارادة لله وكافرا بشريعة الله وجزائه الذبح على الطريقة الوهابية القاء القبض عليه ثم القاء القبض على زوجته بنته امه ووضعها امامه واغتصابها ثم ذبحه امامها بعد ذلك تخير بين الذبح او الاقرار بأنها ملك يمين للقائد للامير للخليفة حسب جمالها

كما ان التشيع رفع شعار صريح وواضح الفقر كفر الظلم كفر الجهل كفر على خلاف دين الفئة الباغية وامتداده الدين الوهابي الذي يقول الفقر والظلم والجهل من الله ومن يحاول العمل على ازالته فانه يرفض ارادة الله ويعلن الحرب عليه اي على الله لهذا اضطهدوا ونفوا ابا ذر ومنعوه من اللقاء بالمسلمين ومنعوا المسلمين من اللقاء به بحجة انه يفسد المسلمين لانه يقرأ الآية القرآنية الكريمة 0(والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقوها في سبيل الله) كما انهم ذبحوا الامام علي وقالوا عنه كافر مرتد عن الاسلام اثر عليه شخصية خلقوها لهذا الغرض اسمه عبد بن سبأ لانه قال ما جاع فقير الا بتخمة غني لانه قال اذا زادت ثروة المسئول الحاكم عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص وهذا يعني ان ال سفيان وال مروان وال سعود وال نهيان لصوص لهذا شنوا اكبر حملة تشويه واساءة للامام علي ولافكاره ولكل من ايده وحمل افكاره ولا تزال هذه الحملة الظلامية مستمرة

فالعراق منذ اقدم الازمنة وهوشيعي الفكر والنهج لانه مصدر ومنبع ورحم التجديد والاصلاح والتغيير والتنوع الفكري وتعدد الاراء سواء كان قبل اعتناق ابنائه للاسلام او بعد اعتناقهم له اي للاسلام فكل الحركات الفكرية والسياسية والعلمية والحضارية نشأت ولدت في العراق وكل الشخصيات العلمية والثقافية واصحاب الدعوات الانسانية ولدت في العراق وكلها كانت شيعية الفكر والاتجاه وهذه حقيقة واضحة لا يمكن انكارها حتى الذي في نفسه مرض

في حين دين الفئة الباغية اي دين ال سفيان وامتداده دين الوهابية دين ال سعود لم يخلق الا القتلة الارهابين والجماعات الارهابية داعش القاعدة بوكو حرام النصرة هدفهم تدمير الحياة وذبح الانسان لهذا اني اتحدى الابواق المأجور الرخيصة اذا اتت بحركة فكرية انسانية بشخصية علمية فكرية انسانية حضارية في كل تاريخها الظلامي المتوحش لانها حضن قاتل للعقل للحياة وذابحة لكل ما هو جميل فيها

من هذا يمكننا القول ان فكرة اقامة دولة شيعية عربية في العراق فكرة ضالة ومضلة ولعبة خبيثة من لعب اعداء الحياة والانسان ال سعود ومن حولها

لا يدرون انه زمن الانسان المحب للحياة انه زمن الشيعة والتشيعر

اترك تعلیق