التايمز البريطانية : خبراء يحذرون من ان قرار ادارة ترامب الاخير بشأن ايران قد يأتي بنتائج عكسية

شبكة الاعلام المقاوم / ترجمة ...

قوبل قرار ادارة ترامب الاخير بانهاء فترة الاعفاءات لمدة ستة اشهر من العقوبات الامريكية المفروضة على طهران من قبل ثمانية دول مازالت تستورد النفط الايرانية بحالة شديدة من عدم الارتياح فيما حذر خبراء ومسؤولون في وزارة الخارجية والدفاع والاستخبارات الامريكية من أن هذه الخطوة قد تأتي بنتائج عكسية على دول مثل الصين والعراق وتركيا.

وذكر تقرير لصحيفة التايمز البريطانية ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم" أن الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتركيا واصلت استيراد النفط الإيراني على الرغم من العقوبات الامريكية طوال تلك الفترة .

وقال خبير الشرق الأوسط ونائب الرئيس في مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين في واشنطن آرون ديفيد ميلر " اذا لم تكن تعرف الى اين انت ذاهب ، فكل طريق يمكن أن يؤدي بك الى هناك كما يقول المثل ولذا فانني اتساءل ما هي استراتيجية ادارة ترامب تجاه ايران ؟ اذا كانت تستهدف تغيير النظام او اجبار ايران على التراجع في المنطقة فان هذه الخطوة لن تحقق اي هدف في هذا الاتجاه، وربما ستقود هذه التصرفات الى اشعال المنطقة بعمل عسكري ، لكن ذلك لن يغير التوازن لصالح الولايات المتحدة باي حال من الاحوال".

من جانبهم قال مسؤولان في الادارة الامريكية رفضا الكشف عن هويتهما إن " سياسة الادارة الامريكية تجاه ايران خاطئة ويبدو أن هذه الادارة لم تفكر كثيرا في الآثار المحتملة لسياستها على أسواق النفط أو على الدول ، وخاصة الصين والهند وتركيا والعراق ".

وقالت الخبيرة في معهد بروكنجز سوزان مالوني  إن " العراق بشكل خاص معرض للخطر نتيجة هذا القرار لأن واردات الغاز الطبيعي الإيراني والكهرباء ضرورية لاقتصاده ".

واضافت أن " الاسوأ من ذلك ان الادارة الامريكية كانت قد اعلنت ان عملية الغاء الاعفاء من العقوبات ستتم بالتدريج ، لكنها فاجأت العالم بانهاء عملية الاعفاء في يوم 2 أيار" مشيرة  الى أن " القرار لم يكن مدروسا ولم يأخذ في الحسبان تأثيره على بقية دول العالم ".

اترك تعلیق