وحدات الإرباك الليلي الفلسطينية تتوعد الكيان الصهيوني بـ"جحيماَ لا يطاق"

شبكة الإعلام المقاوم..

أعلنت وحدات الإرباك الليلي الفلسطينية، السبت، أن الأسبوع الجاري سيشهد إرباكا شاملاَ على طول السياج الفاصل شرق وشمال غزة، متوعدة مستوطني غلاف القطاع وجنود الاحتلال الصهيوني بـ "جحيما لا يطاق".

وقالت الوحدات في بيان تلقت "شبكة الإعلام المقاوم" نسخة منه، أن الإرباك سيبدأ كل يوم من هذا الأسبوع في الساعة السابعة مساء ويستمر حتى ساعات الفجر بالقرب من التجمعات العسكرية الصهيوني ومستوطني غلاف القطاع.

وأضافت، أنه سيتم مضاعفة أعداد البالونات الحارقة خلال ساعات النهار، مؤكدة أن هذه الخطوات هي جزء من خطة تصعيد الحراك لديها، موجهة رسالة لقيادة الاحتلال قائلة "إما يُكسر الحصار عن غزة أو يرحل سكان الغلاف".

وكان الشعب الفلسطيني قد أبتدع أسلوب أبداعي جديد لمسيرات العودة أطلق عليه "وحدة الإرباك الليلي" التي تضم المئات من الفتية والشبان يقومون في ساعات الليل الأولى بالتوجه إلى مناطق السياج الحدودي على امتداد الشريط الحدودي شرق قطاع غزة، ويطلقون ألعاباً ومفرقعات ناريةً وبث أغاني وطنية وأصوات أهازيج مرتفعة عبر سماعات كبيرة، لإزعاج جنود الاحتلال الصهيوني المتمركزين على الحدود وسكان المستوطنات القريبة من القطاع.


 

الموقع الرسمي لكتائب حزب الله

 

اترك تعلیق