في اعتداء سافر وحقد دفين.. جماعات وهابية تكفيرية تنبش قبور اهل البيت (ع) في ليبيا

شبكة الاعلام المقاوم ...

في اعتداء سافر يعبر عن حقد دفين لدى "الوهابية" ضد إتباع أهل البيت (عليهم السلام)، قامت مجموعات متفرقة لتنظيم الجماعة السلفية الوهابية الليبية الاجرامية، بنبش عدد من قبور الصالحين وأهل البيت عليهم السلام في مدينة مصراتة الليبية.

وأوضح تقرير نشرته وسائل إعلام دولية وتابعته /الشبكة/ انه "البداية كانت في الاعتداء على مقام سيدي ابراهيم المحجوب رضي الله تعالى عنه (جد قبيلة المحاجيب) في منطقة زاوية بمدينة مصراتة والتي يسكنها أحفاده ويحيطون به من كل جانب حول منطقة حرم المقام الذي يتجاوز عمره 700سنة وخرج ألاف العلماء والفقهاء وحملة كتاب الله الكريم".

وأضاف انه "فور اكتشاف الواقعة والإعلان عنها تجمع قادة لواء المحجوب العسكري وأعيان ومشايخ قبيلة المحجوب وهم يعقدون الأن جلسات متواصلة للبحث حول خطوة الرد المناسب على هذه الفئة الضالة التي عاتت في ليبيا وفي البلاد الاسلامية فسادا وتوعدوا برد حازم وساحق لهذه الفئة الضالة ومن يدعمها داخل مدينة مصراتة وسائر المدن الليبية".

وواصلت الجماعة الوهابية التكفيرية، انتهاكاتها الصارخة لحرمة قبور اهل البيت (ع)، حيث قامت بنبش قبر ولي الله العالم الفقيه سيدي فتح الله بن سيدي خليفة بن سيدي عبد السلام الأسمر رضوان الله تعالى عليهم (جد قبيلة أولاد سيدي فتح الله) وعبثوا بمحتويات المقام وحطموا الصندوق الذي يعلوا الضريح الطاهر وحفروا القبر قليلاً ولاذوا بالفرار، وتجري حاليا اجتماعات قبلية لدراسة الموقف وتحديد الجهات المسؤولة والتعامل معها.

فيما حاولت تلك الجماعات التكفيرية نبش قبر مقام سيدي صالح بن سيدي حمودة بن سيدي عبدالسلام الأسمر رضوان الله تعالى عليهم (جد قبيلة الصوالح) ولكن فر المتسللين بعد سماعهم لحركة سيارات قريبة من المقام ، خوفا لكشف عن محاولاتهم الخبيثة.

وفي خطوة داعمة للفكر الوهابي الاجرامي، قام رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بتعيين المدعو ” محمد احميدة العباني” أحد كبار مشايخ السلفية الوهابية في ليبيا بمنصب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة ليبيا,والذي فور مباشرته لعمله بدأ في تغيير شامل لكافة خطباء الجمعة وأئمة المساجد ومدراء مكاتب الأوقاف بالمدن الليبية ومنها مدينة مصراتة التي قام فيها بإقالة الشيخ أحمد الكوت المحسوب على المنهج الوسطي الصوفي وتكليف المدعو ” محمد ساسي الشركسي” أحد معتنقي المذهب الوهابي بمهام مدير مكتب أوقاف مصراتة والذي قوبل بالرفض والاحتجاج ومنع من دخول مكتب الأوقاف فاستعان بجماع اجرامية بقيادة المدعو عثمان عيسى الشركسي والمدعو هيثم الفقي الشركسي واحتل مكتب الأوقاف بالقوة.

ووفقا للتقرير، فقد زرعت المخابرات السعودية نجحت، حركات وهابية في كافة المدن الليبية وقامت بتدريب العديد من العناصر على العمليات التخريبية وزرع المتفجرات والاغتيالات وتتلقى الحركة الوهابية في ليبيا دعم مالي كبير جداً مكنهم من انشاء العديد من محطات الإذاعة المسموعة يتجاوز عددها أربعون محطة واستولوا على العديد من المراكز والمؤسسات الرسمية في الدولة الليبية ويسخرون امكانياتها في خدمة نشر دعوتهم وأفكارهم ويخوضون حرب شعواء شرسة ضد الصوفية والاخوان وشيعة أهل البيت عليهم السلام في ليبيا.

اترك تعلیق