واشنطن تمنع اصدار بيان بمجلس الامن يدين الكيان الصهيوني لطرده قوة المراقبة الاممية من مدينة الخليل

شبكة الاعلام المقاوم ....

منعت الولايات المتحدة الأمريكية صدور مشروع بيان لمجلس الأمن الدولي لإدانة قرار الكيان الصهيوني طرد قوة مراقبة أجنبية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

ونقلت وكالة رويترز في تقرير تابعته " شبكة الاعلام المقاوم عن دبلوماسيين أمريكيين قولهم إن "الولايات المتحدة لا تعتقد أن بيانًا من مجلس الأمن بشأن هذه القضية مناسب".

واضافت أن مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوًا، ناقش مشروع القرار خلف أبواب مغلقة، بناءً على طلب من الكويت وإندونيسيا التي ساهمت أيضًا في صياغة البيان، ومثل هذا البيان ينبغي أن ينال الموافقة بتوافق الآراء".

بدورها، قالت النرويج التي رأست بعثة المراقبة المتعددة الجنسيات على مدى 22 عامًا: إن "القرار الصهيوني أحادي الجانب يمكن أن يعني توقف تنفيذ جزء مهم من اتفاقات أوسلو"، فيما أكدت الكويت وإندونيسيا، العضوان غير الدائمين في المجلس، أنه "ليس من حق الصهاينة  إنهاء هذه المهمة".

وتابعت أن" الكويت وإندونيسيا اقترحا إصدار بيان، لكن الولايات المتحدة عارضت ذلك. وطرحت بريطانيا مجددًا فكرة إرسال وفد من المجلس إلى الشرق الأوسط، الامر الذي أيدته إندونيسيا وجنوب إفريقيا وألمانيا، لكن من الصعب أن يسلك اقتراح كهذا مسارًا تنفيذيًا من دون تفاهم مع الولايات المتحدة".

يذكر أن مجلس الأمن أصدر في 18 آذار عام 1994 قرار رقم 904 ينص على توفير حماية دولية للشعب الفلسطيني، على خلفية مجزرة الحرم الإبراهيمي في 25 شباط من العام نفسه التي نفذها المجرم الصهيوني "غولدشتاين"، وراح ضحيتها 29 مصليًا أثناء أدائهم صلاة الفجر وجرح 125 آخرين، وأكملتها قوات العدو ما بين 25-28 شباط بإعدام 18 فلسطينيا في الخليل ليصبح العدد 47 شهيدًا وأكثر من 300 جريح.

اترك تعلیق