فورين بوليسي : انسحاب امريكا من سوريا سببه عجزها عن تحقيق شيء

شبكة الاعلام المقاوم / ترجمة ...

كشف تقرير لمجلة فورين بوليسي الامريكية ، الاربعاء، أن سبب ارتباك سياسة الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب تجاه سوريا هو نفس سبب ارتباك ادارة سلفه اوباما وهو أن سوريا في وضع لايمكن للولايات المتحدة ان تحقق شيئا فيه .

وذكر التقرير الذي ترجمته " شبكة الاعلام المقاوم " أن " معاناة اثنين من رؤساء امريكا من معضلة سوريا الشائكة هي انه لايمكن تحقيق شيء من مصالح امريكا في المنطقة فلو أنها دعمت ما يمسى بالمعارضة فسوف ينتهي بها المطاف بدعم الجماعات الارهابية المتطرفة فيها وهو ما لاتريد اظهاره للعلن، اما تقديمها الدعم للقوة الوحيدة القادرة على مواجهة الارهابيين وهي نظام الرئيس بشار الاسد فسوف يجعلها في موقع صديق لايران وروسيا وهذا ما لاتريده ايضا ".

واضاف أن " الولايات المتحدة خلصت الى نتيجة هي التسامح مع بقاء الاسد والاشاحة بنظرها بعيدا عن سوريا ، ولذا فان سحب 2000 عسكري امريكي من سوريا كانوا يتواجدون بشكل اساسي لتقديم الدعم للاكراد سوف لن يغير شيئا في الواقع من الاوضاع السورية ".

واشار التقرير الى أن " سياسة مكافحة الارهاب الوحيدة في المنطقة هي وجود دولة قوية مع شرطة قوية  وعلى الولايات المتحدة أن تتعامل مع الأسد، فالروس يفعلون ذلك، ودول الخليج بدأت تفعل ذلك أيضا. لكن هذا الامر يعتبر لعنة لبولتون وبومبيو. فهو يعني قبول إيران كقوة مهيمنة والتسليم بانتصارها هناك .    

اترك تعلیق