البخيتي: الغرض من مفاوضات "السويد" تحقيق هدفين على الصعيد السياسي والإنساني

أكد عضو المجلس السياسي في حركة أنصار الله محمد البخيتي الخميس، أن الغرض من مفاوضات "السويد" هو تحقيق هدفين على الصعيد السياسي والأمني.

وقال البخيتي في تصريح صحفي تابعته (شبكة الإعلام المقاوم) ان " الهدف الاول يتعلق بالمسار السياسي و إيجاد إطار لمفاوضات لاحقة لأنه ليس من المأمول التوصل إلى حل سياسي في هذه المشاورات".

وأضاف إن "الهدف الثاني هو المسار الإنساني وتحييد الاقتصاد اليمني وفتح كل المنافذ البرية والجوية والبحرية أمام الحركة المدنية والتجارية بالإضافة إلى ملف تبادل الأسرى الذي تم التوقيع عليه بين الأطراف".

ولفت البخيتي إلى إن "حركة أنصار الله طالبت دائما بوقف العدوان والحرب من اجل التمهيد لنجاح أي جولات قادمة لان استمرار التصعيد من قبل دول العدوان في مثل هذه الظروف يقلل من فرص الحلول ويضر بأي عملية لبناء الثقة بين الطرفين، وبالتالي لا نضعها كشروط للدخول في حوار او غيره ولكنها مطالب عادلة للتمهيد لمفاوضات ناجحة".

وتابع ان "المتغيرات في الموقف السعودي والدولي هي بسيطة ولها علاقة بصمود الشعب اليمني فيما يتعلق بافشال العملية الرابعة لاحتلال الحديدة بالإضافة إلى قضية خاشقجي التي أثارت الرأي العام".

يشار إلى إن اليوم الخميس شهد انطلاق محادثات السلام في السويد بين الأطراف اليمنية وبرعاية الأمم المتحدة.

اترك تعلیق