لا أهلا ولا سهلا بال سعود

كتب / مهدي المولى ...

انها العبارة التي اصبحت صرخة كل الاحرار في كل مكان من العالم رغم محاولات ال سعود برمي دولاراتهم كما يرمى الطعام الى الكلاب من اجل تبييض وجوههم الكالحة ولكن هيهات فالحر لا يبيع ضميره وقيمه بأي ثمن واذا بعض الاقذار من الحكام والجنرالات والطبول الرخيصة باعت ضائرها وانسانيتها فهؤلاء لا يمثلون شي انهم زبالة الارض سيقبرون ومن اشتراهم كما تقبر اي نتنة قذرة

بدأ هذا الاحمق ابن سلمان بزيارات الى الحكام العرب تسبقها صفقات مالية وهدايا مختلفة الى هؤلاء الحكام المعادية الى شعوبها وفي مقدمة هؤلاء الحكام عبد الفتاح السيسي والمشرفين على البوق المعروف جريدة الاهرام حيث خرجت وهي تتوشح بعلم ال سعود الذي يرمز الى السيف والدم والوحشية والظلام في استقبال مدمر مصر وذابح ابنائها ومغتصب نسائها وكأن قتل الابرياء المصرين من الاقباط والشيعة والصوفية والسنة الذين يرفضون دين ال سعود والمصرين على تمسكهم بدين الرسول محمد وحب اهل بيته وملتزمين بقيمه ومبادئه الانسانية ومعلنين رفضهم لظلام ووحشية ال سعود وكلاب دينهم الوهابية الوحشية نعم خرجت علينا جريدة الاهرام وهي تتهم شعب مصر الحر بالخيانة وعدم حبه لمصر لانه لم يخرج لاستقبال المجرم ابن سلمان لانه خرج منددا ومحتجا على زيارة هذا القاتل صارخة لا اهلا ولا سهلا بهذا الفاسد القاتل الارهابي السفاح داعيا الحكومة المصرية الى عدم السماح له بتدنيس ارض مصر الطاهرة لكن حكومة السيسي والطبل الرخيص صحيفة الاهرام لم تنبه لصرخة الشعب المصري بل تجاهلتها تماما وانشغلت بالدولارات التي بدأ ابن سلمان ينثرها عليهم كما ينثر الطعام لكلابه رغم ان السيسي وابواقه وطبوله يعلمون علم اليقين ان هذا الاحمق ابن سلمان هو المخطط والممول والداعم لكل الهجمات الارهابية التي حدثت في مصر لكن الاموال الدولارات التي يبذرها هذا المجرم الحقير عليهم وبغير حساب قد اعمت بصرهم وبصيرتهم

لا ادري ما ذا يقولون لذوي الضحايا لابنائهم لآبائهم لزوجاتهم لامهاتهم وهم يستقبلون ذابح شبابهم ومغتصب نسائهم ومهدم دورهم ونحن ننذر ونحذر السيسي وطبوله الرخيصة وفي المقدمة صحيفة الاهرام وليتهم ياخذون حذرهم ولا تعميهم دولارات ال سعود

فان ال سعود وكلاب دينهم الوهابية القاعدة داعش وغيرها بعد هزيمتهم الكبيرة في سوريا والعراق سيتوجهون الى مصر وسيكون مصير مصر وشعب مصرا اكثر سوءا من مصير شعبي سوريا والعراق واذا تمكنا شعبي سوريا والعراق من هزيمة ال سعود وكلابها الوهابية داعش والقاعدة فان الشعب المصري غير قادر على ذلك لتعاون وتحالف السيسي وابواقه معهم ومع ذلك نرى الجنرال عبد الفتاح السيسي وابواقه المأجورة الرخيصة يسعون دائما لتبرئة ال سعود وكلابهم الوهابية من الارهاب الوهابي ويتهمون ايران و المنظمات الشعبية التي تحارب الارهاب حزب الله انصار الله الحشد الشعبي المقدس فيلق القدس

للاسف الكثير من الحكام الذين باعوا شرف وكرامة شعوبهم وقيمها واخلاقيتها التي كثير ما كانت تتشدق بها الى ال سعود حتى انهم تمكنوا من جمع اكثر من اربعين حكومة ورئيس حكومة وجيش وكان على رأس هذه الحكومات حكومة امريكا وبعض الحكومات الغربية واعلنوا الحرب على شعب اليمين الفقير لانه رفض عبودية ووحشية ال سعود

وهذه الحكومات والرؤساء والجنرالات تستقبل ذابح شعوبها ومغتصب نسائها وداعم وممول الارهاب الوهابي الداعشي في مصر والمغرب والجزائر وحتى في امريكا واوربا ومع ذلك يتجاهلون كل ذلك ويستقبلون هذا المجرم الوحش بن سلمان بالاحضان ناسينا ومتجاهلين كل ذلك لان الدولارات التي يرميها اليهم قد محت كل ذلك من ذاكرتهم

لا اهلا ولا سهلا صرخة كل الشعوب الحرة في كل مكان من العالم لا نرضى ان يدنس هذا القذر ارضنا فهذا المجرم ابن سلمان وكل ال سعود اقذار ارجاس مصدر فساد ورذيلة اذا دخلوا قرية مدينة فسدوها وجعلوا اعزة اهلها اذلة

كما انهم من اشد اهل الكفر كفرا واهل النفاق نفاقا

لهذا على الاحرار من بني البشر الوحدة والتصدي لهؤلاء الاقذار الارجاس لهذا الوباء لمصدر الفساد والكفر والنفاق وتطهير الارض منهم والا فالحياة والبشرية في خطر وخطر كبير

ايها الاحرار يا محبي الحياة والانسان هيا لانقاذ الحياة من هذا الوباء من هذا الظلام ال سعود ودينهم الوهابي وكلاب دينهم داعش القاعدة وغيرها

هيا واصلوا صرختكم في كل مكان من العالم لا اهلا ولا سهلا في ال سعود

اترك تعلیق