المقاومة الإسلامية في القطيف تستذكر استشهاد "نمر الحجاز"

استذكرت المقاومة الإسلامية في القطيف اليوم الخميس، شهادة "نمر الحجاز" الشيخ نمر النمر، في الذكرى السنوية الثالثة بالتاريخ الهجري.

وقالت المقاومة في بيان حصلت عليه (شبكة الإعلام المقاوم) إن " تاريخ 21 من ربيع الأول 1437 يصادف ذكرى شهادة الشيخ نمر على يد السلطات السعودية".

وأضافت المقاومة ان "الشهيد النمر صمد بوجه مرتزقة ال سعود بعد أن حاصرته فرقه إغتيالات وهو بسيارته وفتحوا عليه الرصاص الحي بشكل مباشر فأصيب على إثرها بأربع رصاصات في فخذه الأيمن".

وتابعت ان "قوات المرتزقة اختطفت الشهيد النمر من موقع الجريمة، بعد إن فقد وعيه  إلى المستشفى العسكري في الظهران وبعد ذلك إلى مستشفى قوى الأمن بالرياض ثم إلى سجن الحائر".

ولفتت الى ان "جلسات محاكمة "الشهيد النمر" كانت تفتقد لكلُ المعايير الإنسانية، وتم تنفيذ الحكم الجائر بحق الشيخ المجاهد النمر في صباح يوم السبت الموافق 21 ربيع الاول 1437، ليرتقي شهيداً بسيف الظلم والإرهاب السعودي".

وأشارت إلى ان "السلطات السعودية غيبت جثمانه الطاهر الذي لم يتم تسليمه إلى الان أهله وذويه".

يشار الى ان السلطات السعودية عمدت على تصفية عشرات المعارضين والناشطين في محافظة القطيف بالشوارع العامة، عبر فتح مرتزقة آل سعود نيران اسلحتهم على الشهداء في وضح النهار.

اترك تعلیق