لا تنسى سيدي الرئيس ذكر ال سعود وانت تصافحهم

كتب / مهدي المولى ...

لا تنسى يا سيدي يا رئيس جمهورية العراق  ايها العراقي المخلص برهم صالح عند زيارتك لال سعود وانت تصافح ايديهم    انها ملوثة بدماء ملايين العراقيين بتقطيع اشلائهم لا تنسى انهم ذبحوا شبابنا وسبوا واغتصبوا نسائنا وفجروا مدننا     لا لسبب سوى اننا نحب الحياة ونعشقها سوى اننا نحب الانسان سوى اننا عراقيون

لا تنسى يا سيدي الرئيس ان  ال سعود منذ ان تأسس دينهم وتأسست دولتهم اعلنوا حرب ابادة على العراق والعراقيين ورفعوا شعار  لا شيعة ومن يتقرب منهم ويتعاون معهم ويسلم عليهم بعد اليوم والمقصود به لا عراق ولا عراقيين بعد اليوم وبدأت غزواتهم المتكررة على العراق والعراقيين والتي لا تزال حتى يومنا هذا واعتقد ستستمر حتى يتحقق شعارهم هذا  او تتغير حالهم او يهلكوا كما هلك من امثالهم

لا تنسى يا سيدي رئيس الجمهورية الجريمة البشعة التي قام بها ال سعود وكلابهم الوهابية في عام 1882 عندما غزو كربلاء وذبحوا اكثر من 5000 عراقي  في صحن الامام الحسين لا ذنب لهم سوى انهم يحبون الرسول محمد وابنائه لم يفرقوا بين شاب وامرأة ورجل طاعن بالسن ورضيع وحاولوا تهديم مرقد الامام الحسين ونهبوا وسرقوا اموال الناس واعتبروا ذلك غنائم اجازها ربهم  لهم

 وهكذا بدأت غزواتهم في بداية القرن العشرين وفي وسطه وحتى الخمسينات   ثم تغير اسلوب غزوهم وعملية ذبح العراقيين وتدمير العراق بشراء الذمم الرخيصة والضمائر الفاسدة وجعلوا منهم كلاب مفترسة تفترس كل عراقي حر صادق ومنع العراقيين من القيام باي نهضة حضارية وبناء دولة ديمقراطية تعددية الفكر والعقيدة دولة  يحكمها الشعب القانون والمؤسسات القانونية

لهذا وقف ال سعود وكل كلابها الذين اشترتهم واجرتهم   القومجية العربية بدو الصحراء والقومجية الكردية بدو الجبل وكل ايتام عهد الظلام والوحشية وحكومة تركيا واسرائيل وامريكا حقا الوان واشكال مختلفة كنا نعتقد  من المستحيل ان يتقاربوا ويتحالفوا ويتفقوا لكنهم تقاربوا وتحالفوا وتوحدوا واتفقوا على الأطاحة بحركة 14 تموز الاصلاحية التجديدية وذبح كل من يؤيدها وفعلا تمكنوا من تحقيق ذلك في يوم اسود  في 8 شباط عام 1963 وهكذا فتحوا باب جهنم على العراقيين وادخلوا العراق والعراقيين في جهنم

لا تنسى يا سيدي الرئيس ان شيخهم وبطانته اعتبر هذا اليوم  اي يوم 8- شباط 1963 يوم عيد وصلى صلاة العيد والشكر لله

لا تنسى سيدي رئيس الجمهورية ان تذكر ال سعود بانهم وراء كل ما حدث للعراق من مصائب ونكبات من فقر وجوع ونزاعات عشائرية وطائفية وعنصرية فهم الذين شجعوا ودفعوا صدام المقبور على الحرب التي كانت  تستهدف ذبح الشعبين العراقي والايراني وتدمير البلدين تحت اسم القادسية الثانية في حرب عبثية وهذه الحقيقة اعترف بها صدام نفسه وبشكل علني وعلى الناس جميعا

وهم الذين دفعوا الطاغية المقبور صدام على غزو الكويت واحتلاله وتدميره وذبح ابنائه

وبعد تحرير العراق من  دكتاتورية العائلة الواحدة والحزب الواحد والحاكم الواحدة والعائلة الواحدة في 9-4 -2003 وعودة العراق للعراقيين الاحرار  وقرروا بناء العراق الديمقراطي التعددية واختاروا العملية السياسية حكم الشعب حكم القانون شعر ال سعود ومن معهم بالخطر المحدق وقرروا قيادة نفس المجموعة التي قادتها ضد حركة 14 تموز وذبحها وذبح من ايدها  وبدأت عملية الابادة والتدمير بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة واختطاف الناس من الشوارع والساحات ومن بيوتهم وذبحهم ومن ثم غزو كلابهم الوهابية وذبحهم للعراقيين وسبيهم واغتصابهم للعراقيات واحتلال اكثر من ثلث مساحة العراق وكان هدفهم البصرة مرورا بكربلاء والنجف لذبح ابنائها وسبي نسائها وتهديم مراقد ائمة الشيعة فيهما

لا تنسى سيدي رئيس الجمهورية  ان اكثر من 5000 أمرة عراقية من سنجار العراقية اسرت واغتصبت   وبيعت في اسواق النخاسة التي يشرف عليها ال سعود كل ذلك على يد كلاب ال سعود القاعدة وداعش وغيرها ولا يزال مصير الكثير منهن مجهول  ليتك تذكر ال سعود لعلهم يتذكرون مصير البعض منهن

لا تنسى يا سيدي الرئيس ان اكثر من 450 امرأة من تلعفر اغتصبت امام ذويهن ثم احرقت لهذا نطلب منك ان تسأل ال سعود لماذا قام كلابهم بأسر  واغتصاب وبيع نساء سنجار في حين قاموا باسر واغتصاب وحرق النساء في تلعفر

لا تنسى يا سيدي الرئيس ان تذكر ال سعود بجريمة سبايكر التي ذهب ضحيتها اكثر من 1800 شاب عراقي لا ذنب له سوى انهم  عراقيون قاموا بتجميعهم بعد ان شدوهم بالحبال وقاموا بذبحهم وتقطيع رؤوسهم واطرافهم ورموهم في الماء كما فعلوا بالصحفي جما ل خاشقجي لا شك انها سنة لديهم لعلك سيدي رئيس الجمهورية تسألهم او تذكرهم

اخيرا سيدي رئيس الجمهورية برهم صالح انت تعلم ان الرئيس الامريكي ترامب في كل يوم يحلب ال سعود  المليارات ومع ذلك اصدر قرار يحق للمواطنين الامريكين الذين تضرروا من هجمات كلاب ال سعود الوهابية في 11 أيلول مقاضاة ال سعود ومطالبتهم بدفع تعويضات   عن الاضرار التي لحقت بهم اليس من حق العراقيين مقاضاة ال سعود ومطالبتهم بدفع التعويضات عن الاضرار التي لحقت بهم منذ 1882 وحتى الآن

سيدي رئيس الجمهورية نحن لا نريد تعويضات ولا نريد مساعدات منهم كل الذي نطلبه منهم  ان يمنعوا الفتاوى التي أصدرتها و تصدرها حاخامات الدين الوهابي التي تكفرنا وتحلل ذبحنا واسر واغتصاب وبيع نسائنا  وتجيز تهديم وتفجير بيوتنا ومدننا ومراقد ائمتنا ومنع كلابهم الوهابية من تنفيذ هذه الفتاوى ومنعنا من بناء وطننا وسعادة انفسنا   من طبيعتنا نحن العراقيين نحب الحياة ونحترم عقل الانسان لم نكره انسان لانه يختلف عنا في فكره الا اذا تحرك لذبحنا

وشكرا لك يا رئيس العراق ايها العراقي الاصيل  فخرك وعزك هو العراق والعراقيين اولا واخيرا وتبقى قوة ورمز وحدة العراق والعراقيين  وحاميا للعراق والعراقيين ومدافعا عنهم وشوكة في اعين اعداء العراق والعراقيين وكل من يريد شرا بالعراق والعراقيين

لهذا نقول لك لا تنسى  انما ذكر لعلها تنفع

اترك تعلیق