الوفاق: كل مشاريع التطبيع والتماهي مع الكيان الصهيوني مرفوضة ومدانة

أكدت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الخميس، إن كل مشاريع التطبيع والتماهي مع الكيان الصهيوني مرفوضة ومدانة، فيما لفتت إلى إن الشعب البحرين بكل أطيافه ومكوناته سيقف بوجه التطبيع.

وقالت الوفاق في بيان تابعته (شبكة الاعلام المقاوم) أن "التسريبات الاعلامية التي تتحدث عن تلقي رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو دعوة من قبل النظام البحريني لزيارة البحرين ترفع درجة الاستفزاز وتضع الشعب أمام تحدي كبير وخطير مفاده أن هذا التحول في السياسة الرسمية يصادر كل القيم والعهود والالتزامات الانسانية والإسلامية لشعب البحرين تجاه أم القضايا وهي قضية العرب والمسلمين الاولى قضية القدس وفلسطين المحتلة".

وأضافت أن "صمت النظام البحريني وأركانه تجاه هذه التسريبات هو نذير شؤم ويعطي مؤشرات لاحتمالية وجود مثل هذه المشاريع العدوانية الخبيثة التي تحمِّل شعبنا كامل المسؤولية في رفض هذه الزيارة والتعبير بصوت مرتفع عن أن قرار شعب البحرين الحاسم هو أن لا مكان لأي صهيوني بأي شكلٍ من الأشكال في هذا الوطن الذي التزم بقضاياه منذ نعومة أظفاره ولن يتخلى عن القدس وعن فلسطين وعن قضايا الأمة".

ولفتت الى أن "كل مشاريع التطبيع والتماهي واللين تجاه الكيان الصهيوني مرفوضة ومدانة سواء التطبيع الاقتصادي أو الرياضي أو الاعلامي او التجاري او اي نوع او مستوى من التطبيع وبأي طريقة".

ودعت الوفاق: "الشعوب العربية والإسلامية وكل شعوب العالم الحر ان يعلنوا استنكارهم لهذه الخطوة الاستفزازية المرفوضة".

يشار إلى إن السلطات البحرينية أجرت عدة اتصالات مع الكيان الصهيوني، لغرض إعلان التطبيع بشكل رسمي، في الوقت الذي كشفت فيه مصادر إعلامية عن زيارة مرتقبة لرئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو الى المنامة بعد زيارته الأخيرة إلى مسقط ولقاءه بالسلطان قابوس.

اترك تعلیق