قائد عسكري: التعاون المشترك بين سوريا والأصدقاء عجل من هزيمة العصابات الإجرامية

أكد رئيس الإدارة السياسية في الجيش السوري، اللواء حسن أحمد حسن، الخميس، ان التعاون المشترك بين سوريا والدول الأصدقاء ومن ضمنهم روسيا عجل من هزيمة العصابات الإجرامية.

وقال حسن في تصريح صحفي تابعته (شبكة الإعلام المقاوم) إن "التعاون العسكري التقني الروسي ترك بصمة واضحة، أدى إلى القضاء على أشرس التنظيمات الإجرامية بشكل واضح، وهذا كفيل أن يبنى عليه".

واضاف أن "من استطاع أن يحضر مثل هذه الأعداد الكبيرة، ونحن لا نتحدث عن مئات أو آلاف، نتحدث عن عشرات الآلاف إن لم يكن مئات الآلاف الذين تم العمل على تدريبهم وتسليحهم، وتزويدهم بكل أنواع السلاح الخفيف والمتوسط والثقيل، عندما يحقق هذا التعاون مثل هذه النجاحات فإن كل معطيات الواقع والمنطق والعلم والقياس والاستراتيجية العسكرية تشير إلى أنه يمكن البناء على هذا التعاون، ويمكن فتح آفاق جديدة تؤدي بالحد الأدنى إلى إعادة رسم قواعد الاشتباك بمنطقة ساخنة جدا وهي منطقة الشرق الأوسط".

وتابع: "التعاون العسكري الروسي السوري أقل ما يمكن أصبح معروفا للجميع أنه استطاع أن يواجه الإرهاب التكفيري ممثلا بأقذر وأشرس هذه التنظيمات مثل داعش والنصرة وقضى على القسم الأكبر منها. في حين أن الآخرين يدّعون محاربة الإرهاب وعلى أرض الواقع لا يفعلون شيء إلا دعم هذا الإرهاب".

ولفت الى أن "الآن العالم برمته يتحدث عن أن التعاون العسكري التقني السياسي الدبلوماسي الروسي السوري ترك بصمته على العلاقات الدولية".

وأشار إلى ان "صمود الدولة السورية ووقوف الأصدقاء الروس إلى جانبها مهد بكل تأكيد لذلك، وأنا لا أستطيع أن أقول العالم بقي على ما كان عليه، لم يعد هناك ما يسمى العالم أحادي القطب، لكن لم يتم الإعلان رسميا عن وفاته، والعالم متعدد الأقطاب موجود أيضاً، لكن لم تعلن ولادته".

اترك تعلیق