أين المفر يا ال سعود لا عاصم لكم

كتب / مهدي المولى ...

نعم   مهلكة ال سعود  رحم للارهاب الوهابي الدولي وراعية وحاضنة له في العالم هذه عبارات بدأنا نسمعها من ساسة كبار في البيت الابيض وفي الادارة الامريكية وفي دول اوربية معروفة بقربها من ال سعود  المعروف ان الرئيس الامريكي ترامب كان يقول ان الخرف سلمان شيخ مهلكة ال سعود وابنه الاحمق محمد لا يعلمان بجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي ووصف سلمان الخرف بالرجل الحكيم كما وصف ابنه محمد بالشخصية القوية المحبة لوطنها جدا     لكنه الآن يقول اذا كان هناك من مسئول متورط بجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي فهو المجرم محمد بن سلمان بل نرى زوجة ترامب تتدخل بهذا الشأن وترغم الاحمق بن سلمان على اطلاق سراح نجل جمال خاشقجي ويسمح له بالسفر الى الولايات المتحدة  كما ان هناك دول اخرى غيرت الكثير من قناعاتها وعلى رأسها المانيا ودعت الى مقاطعة مهلكة ال سعود وعدم بيعها اي نوع من السلاح

كما أندلعت ازمة  دبلوماسية شديدة بين كندا  وال سعود بسبب دعوة كندا ال سعود الى اطلاق سراح المعتقلين نساءا ورجالا  الذين يختلفون مع ال سعود في وجهات نظرهم كما اتهمت ال سعود بانتهاك حقوق الانسان واعتقال وتعذيب المثقفين وكل من ينتقد فساد وجرائم ال سعود   المعروف ان نظام ال سعود لا يعترف بالانسان ولا بحقوقه بل يرى ابناء الجزيرة مجرد عبيد وخدم ليس الا والويل كل الويل لمن يقل اف للأسف ان بعض الدول الاوربية وعلى رأسها  الادارة الامريكية كانت تقف الى جانب ال سعود حتى كانت تتنافس في حماية ال سعود والدفاع عنهم والتغطية على جرائمهم ومفاسدهم وموبقاتهم من اجل الحصول على اكبر كمية مما تدره هذه البقر ال سعود 

المعروف ان الرئيس الامريكي  لا يصرح اي تصريح حول ال سعود سواء في ذمهم او مدحهم   الا بعد دفع ثمنه مسبقا ومحدد من قبل ترامب نفسه

كما بدأت حركة شعبية واسعة تندد بالحكومات الاوربية التي خضعت لمليارات ال سعود التي بدات تصبها بغير حساب على ساسة وقادة هذه الحكومات  وباعت نفسها الى ال سعود و السكوت عن جرائم ومفاسد ال سعود

  وقال اردوغان في كلمته ان لفرعون حفدة في بلادنا ويقصد ال سعود وال نهيان وال خليفة وكل الذين اجرهم ال سعود واكد بانه سيغرقهم جميعا وينقذ العرب والمسلمين والناس اجمعين من خطرهم من وحشيتهم وظلامهم وقال ان هؤلاء هم من يدعمون الارهاب والفساد في الارض

كما قامت حملة اعلامية واسعة شعبية ورسمية   تدعوا الى تحرير الجزيرة من احتلال عائلة ال سعود وتطهير الارض من رجسهم وانقاذ الارض من ظلامهم ووحشيتهم وانهم مصدر الارهاب والفساد في الارض

فهذا المؤرخ البريطاني المعروف  مايكل بيرني شبه المجرم المتوحش محمد بن سلمان بصدام لانه استخدم اسلوب صدام في قتل الاحرار الذين يرفضون الخضوع له  كما اكدت المخابرات الالمانية ان ابن سلمان مصاب بامراض عصبية لا يشعر بالراحة الا اذا قام بذبح من يعارضه او يملك شخصية راقية   قيل ان الطاغية صدام التقى بمجموعة من الضباط وكان من بين هؤلاء الضباط ضابطا اطول قامة منه فأمر بنقله ومن ثم قتله او يقوم بأرسال زبانيته الى بيت احد هؤلاء الاحرار فيقومون بأغتصاب زوجته ويقومون بتصوير حالة الاغتصاب ثم يستدعونه ويعرضون عليه العملية وهنا تبدأ المساومة اما ان يخضع لمتطلبات صدام او ينشر هذا الفلم 

وهكذا نرى ابن سلمان جدا معجب بجنون صدام وجرائمه وقيل انه جند الكثير من جلادي صدام من عناصر اجهزته القمعية والتجسسية واسس منهم شبكة لذبح المعارضين لحكمه

كما دعت هذه الصحف والمنظمات الشعبية حكوماتها الى  عدم بيع السلاح الى ال سعود ودعتها الى الوقوف مع ضحايا ال سعود ابناء الجزيرة الشعب اليمني الذي يتعرض لابادة شاملة على يد ال سعود وكلابهم الوهابية داعش القاعدة وبعض الحكام  والجنرالات الذين اشترتهم واجرتهم

فهذا الكاتب البريطاني اوين جونز يندد بموقف بريطانيا الغير واضح من جريمة ال سعود البشعة   حيث ذبحت الصحفي جمال خاشقجي لا لشي سوى انه قال انا حر ورفض بيعة العبودية فقال ان بريطانيا تبيع نفسها لال سعود عار علينا واعتبر علاقة بريطانية بأل سعود علاقة غير شريفة لان ال سعود من اكثر دكتاتورية الارض بغضا وانتهاكا لحقوق الانسان كما ندد بالعلاقة الفاسدة بين ال سعود والنخبة البريطانية  علاقة قائمة على الدعارة والانحراف الخلقي

من هذا يمكننا القول ان مهلكة ال سعود بدأت تتلاشى    وان كل اموال ال سعود لا يمكن ان توقف هذا التلاشي لهذا على ابناء الجزيرة الاحرار ان يهيئوا  انفسهم لقيادة انفسهم ويتفقوا على خطة ويختاروا قيادة وطنية مخلصة حتى لا يقعوا في حالة الفوضى كما هي وقع العراقيين والليبيين وغيرهم    وهذا هدف صدام وزمرته وال سعود وكلابهم

اترك تعلیق