موقع امريكي: ترامب يعيد اكبر خطأ استراتيجي مع ايران

شبكة الاعلام المقاوم / ترجمة ...

كشف موقع "كومون دريم" الامريكي أن الرئيس الحالي دونالد ترامب يضع بلاده على حافة حرب اخرى مع ايران ولا احد ينتبه الى هذا الموضوع الخطير الذي لايمكن التوقف عنه في حال حدوثه.

وذكر التقرير الذي ترجمته "شبكة الاعلام المقاوم" أن "ترامب يحاول وضع سيناريو كاذب مشابه لما حصل في غزو العراق فيما يمكن القول بأنه كان أكبر خطأ استراتيجي في السياسة الخارجية في التاريخ الأميركي اسفر عن قتل مئات الآلاف وتكلفة تريليونات الدولارات. حتى يومنا هذا.

 واضاف أن "الولايات المتحدة مازالت متورطة عسكريا في العراق وسوريا، وتتعامل مع التداعيات المستمرة لقرار بوش بالغزو منذ عام 2003 ولعقود قادمة، ستنفق فيها الولايات المتحدة عشرات، إن لم يكن مئات المليارات من الدولارات في رعاية الجنود المصابين جسديا وعقليا في ذلك الصراع".

وتابع أن "نهج ترامب بدأ منذ انسحابه من الاتفاق النووي مع ايران وفصله لاثنين من كبار المسؤولين وهما وزير الخارجية ريكس تيلرسون ومستشار الامن القومي السابق اتش ام ماكماستر الذي كان يفضل البقاء على الاتفاق النووي ليرشح مجموعة من المتطرفين الصقور هما مايك بومبيو وجون بولتن وكلاهما يكرهان الاتفاق ويدفع باتجاه الحرب مع ايران".

واشار التقرير الى أنه "إذا لم يستطع الأوروبيون جعل الأمر مجديًا بالنسبة للإيرانيين للبقاء في الاتفاق بعد سريان مفعول العقوبات النفطية الأمريكية في تشرين الثاني المقبل، فمن المحتمل أن تكون الصفقة الإيرانية قد انتهت مما يترك إيران حرة لإعادة تشغيل برنامجها النووي وزيادة احتمال الحرب".

وحذر التقرير من عواقب الصراع مع ايران لأنه سيدخل المنطقة في دوامة دموية كبيرة ستدفع ثمنها الكثير من الدول في المنطقة فيما سيتسبب بخسائر لايمكن ان تتخيلها الولايات المتحدة وتداعيات ذلك على وضعها الاستراتيجي في الشرق الاوسط.

اترك تعلیق