سوريا تعتبر إعلان منظمة الأسلحة الكيميائية انجازا وطنيا وتدعو أمريكا لفهم الرسالة

قال المندوب السوري الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي أن إعلان التزام دمشق بتدمير الاسلحة الكيميائية هو إنجاز حقيقي لبلاده، مبينا ان ذلك يعطي رسالة الى الولايات المتحدة الأمريكية التي لا تزال تماطل في التخلص من مخزونها الكيميائي.

وأشار المندوب السوري بسام صباغ إلى أن إعلان المنظمة عن وفاء سورية بإزالة كل أسلحتها الكيميائية وتأكيدها تدمير جميع مرافق إنتاجها المعلنة في ظل الظروف المعقدة التي تعيشها هو إنجاز حقيقي لسورية يستحق الثناء.

وقال صباغ في بيان ألقاه أمس أمام الدورة الـ 89 لاجتماعات المجلس التنفيذي للمنظمة المنعقدة حاليا في مقرها في لاهاي "إنه من المستهجن أن تشكك بعض الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية بهذا التنفيذ رغم أنها "الدولة الوحيدة الحائزة" التي لا تزال تماطل في الالتزام بالآجال المحددة لها لإنهاء وتدمير ترسانتها الكيميائية الضخمة، وفقا لوكالة "سانا".

وعبر المندوب السوري عن أسفه إزاء عدم التعامل على نحو جدي مع المعلومات التي قامت سورية بإبلاغ الأمانة الفنية بها مرارا حول وصول أسلحة ومواد كيميائية سامة إلى أيدي التنظيمات الإرهابية مشيرا إلى أنه مع انهيار التنظيمات الإرهابية الآن في سورية بفعل تقدم الجيش العربي السوري فإنها تعمد للهرب إلى دول أخرى كجماعة "الخوذ البيضاء" أو تعود إلى بلدانها الأصلية مزودة بالخبرة والقدرات الفنية على استخدام الأسلحة الكيميائية.

اترك تعلیق