معارض يكشف عن إستراتيجية سعودية لإضعاف العراق واستغلاله في الحروب الإقليمية

قال المعارض السعودي الدكتور علي الاحمد، ان سلطات بلاده ترفض نهضة العراق من جديد، وهي تسعى للمحافظة على ضعفه طوال السنوات المقبلة من اجل استغلاله في حروبها الإقليمية.

واوضح الاحمد في تصريح لموقع "الغد برس" وتابعته (شبكة الاعلام المقاوم) ان "السعودية تريد أن يبقى العراق ضعيفاً وهي تحافظ على هذا الضعف، لكن للأسف هذا ما لا يفهمه السياسيين العراقيين بالرغم من أنني شخصيا حاولت ايصال الفكرة لهم".

وأكد على أن "مصلحة الاستراتيجية السعودية بأن يبقى العراق ضعيفا مهما يكون من يحكمه، وحتى في زمن صدام أدخلوا العراق في حربين ومولوهما، لأن قوة السعودية تكون في ضعف العراق".

واشار الموقع في تقرير موسع له نشر اليوم الخميس حول الأزمة المتصاعدة بين السعودية والكويت ومحاولة الرياض إدخال بغداد في عمق الخلاف، فإن الرياض تعمل في المرحلة الراهنة على تشكيل جبهة إقليمية واسعة لخوض معارك عسكرية وسياسية ودبلوماسية واقتصادية على جبهات متعددة، أبرزها الجبهة الإيرانية، والجبهة التركية، والجبهة القطرية.

ويقول الموقع ان العراق يقف إزاء هذه السياسة التوسعية بين خيارين، اما ان يكون "مع" او "ضد" وكلاهما خيار لا يخدم العراق في المرحلة الراهنة التي تتسم بالتوتر الداخلي والخارجي على مستوى الشرق الاوسط والعالم، وهو ما يتطلب من الدبلوماسية العراقية سياسة هادئة ومتوازنة مع جميع الاطراف بعيدة عن "المحاور والجبهات".

اترك تعلیق